رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

كرزاى يتهم واشنطن بدعم هجمات طالبان

عربى وعالمى

الأربعاء, 29 يناير 2014 10:37
كرزاى يتهم واشنطن بدعم هجمات طالبان الرئيس الأفغاني حميد كرزاي
سكاي نيوز:

اتهم الرئيس الأفغاني، حميد كرزاي، الذي بلغت علاقاته مع الولايات المتحدة أدنى مستوياتها، الجيش الأمريكي بدعم وحتى بتنفيذ جزء من الهجمات المنسوبة لطالبان، على ما أفادت صحيفة واشنطن بوست الثلاثاء.

وأكدت الصحيفة نقلا عن مستشار للرئاسة الأفغانية متحدثا من دون الكشف عن هويته، أن كرزاي وضع منذ سنوات لائحة بالعشرات من هجمات المتمردين التي اعتبر أن واشنطن هي في الواقع من يقف وراءها.            
ومن هذه الهجمات عملية انتحارية نفذت في 17 يناير على مطعم في كابل يرتاده الأجانب أدت إلى مقتل 21 شخصًا بحسب المصدر.
وذكرت الصحيفة أن "كرزاي وعددا من مستشاريه الرئيسيين يشتبهون بأن الهجوم نفذ لتحويل الانتباه عن غارة جوية أميركية في ولاية بروان قتل فيها مدنيون قبل يومين".            
بعد أيام على هذا الهجوم اتهمت كابل علنا "أجهزة استخبارات أجنبية بالوقوف خلف هجمات مماثلة".            
ونقلت الصحيفة عن المستشار أن هدف الولايات المتحدة إضعاف كرزاي وتشجيع انعدام الاستقرار في البلاد مع اقتراب انتهاء المهمة القتالية للحلف الأطلسي في البلاد مع نهاية العام.            
من جانبها، رفضت الرئاسة الأفغانية التعليق، لكن المستشار المذكور في الصحيفة أقر أن

كرزاي لا يملك إثباتات ملموسة على ضلوع الأميركيين في الهجمات التي تبنت طالبان أغلبها.            
ورأت الصحيفة أن كرزاي الذي تنتهي ولايته قريبا قد يسعى من خلال مواجهة مباشرة مع واشنطن إلى تحسين فرصه أو التقرب من طالبان على أمل إجراء مصالحة.            
فكرزاي الذي أوصلته القوى الغربية إلى السلطة في أواخر 2001 كثف انتقاداته للأميركيين مع مرور السنوات إلى حد أنه بدا غير جدير بالثقة وحتى مضطرب نفسيا في نظر البعض في واشنطن.            
وستثير هذه المعلومات الجديدة عن الرئيس الأفغاني بلا شك غضب واشنطن، بعد أن منح إذنا بالإفراج عن العشرات من عناصر طالبان ورفضه توقيع الاتفاق الأمني الثنائي الذي يفترض أن ينظم وجودا أميركيا عسكريا في أفغانستان ما بعد 2014.

أهم الاخبار