رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الكنيسة تُناشد بإعادة الصندوق الذهبى للبابا الراحل

عربى وعالمى

الأربعاء, 29 يناير 2014 08:56
الكنيسة تُناشد بإعادة الصندوق الذهبى للبابا الراحل
متابعات:

ناشدت الكنيسة الكاثوليكية لصوصًا بإعادة صندوق يحوي أثرًا مقدسًا للبابا الراحل يوحنا بولس الثاني بعد اختفائه في حادثة وصفتها الكنيسة بأنها "سرقة خسيسة تنطوي على تدنيس المقدسات".

وسرق الصندوق الذهبي في مطلع هذا الأسبوع من كنيسة سان بيترو ديلا لينكا الصغيرة الواقعة في منطقة جبلية شرقي روما، حيث كان البابا في أيامه الأكثر شبابًا يذهب إليها سرًا هربًا من ضغوط الفاتيكان للتنزه والتزلج.
وقال جوزيف بيتروتشي كبير أساقفة مدينة لاكويلا في رسالة إلى سكان المنطقة الكاثوليك ليل الاثنين "أناشد أولئك

الذين فعلوا هذا العمل المستنكر..أعيدوا (الصندوق)".
ويوجد بالكثير من الكنائس الكاثوليكية صناديقًا تكون في العادة صغيرة ومزخرفة تحوي الآثار المقدسة ومنها في بعض الحالات أجزاء من أجساد شخصيات دينية موقرة.
وأبلغ مكتب المونسينور سولومير أودير المدقق في تطويب البابا يوحنا قديسا رويترز إن الصندوق الذي سرق مطلع الاسبوع يحوي قطعة قماش أخذت على الأرجح من رداء كان يرتديه البابا في الثالث عشر من مايو 1981 عندما تعرض لإطلاق
النار في محاولة اغتيال.
ولايزال عشرات من رجال الشرطة يستعينون بكلاب بوليسية يجوبون المنطقة النائية التي يكسوها الجليد بحثا عن قرائن.
وأبلغت فرانكا كوريري الموظفة بالكنيسة رويترز أنها اكتشفت واقعة السرقة صباح يوم الأحد عندما وجدت قضبان احد النوافذ مقطوعة بواسطة منشار.
ووجدت الشرطة الصندوق الذهبي وصليبا فقط مفقودين رغم أنه كان بإمكان اللصوص سرقة أشياء أخرى أثناء عملية السطو التي حدثت ليلا في المنطقة المنعزلة.
وقادهم هذا إلى الاعتقاد بأن السرقة ربما كانت بتكليف أو أن اللصوص ربما يريدون فدية.
وأحب البابا يوحنا -الذي توفي في 2005 بعد 27 عامًا قضاها في البابوية- الجبال في منطقة أبروزو، لأنها كانت تذكره بالجبال في بلده الأصلي بولندا.

أهم الاخبار