رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

6أشهر سجنا مع النفاذ لـ"مسئول حقوقى" فى المغرب

عربى وعالمى

الثلاثاء, 28 يناير 2014 21:55
6أشهر سجنا مع النفاذ لـمسئول حقوقى فى المغرب
وكالات:

قضت محكمة فى مدينة تيفلت، شرق العاصمة المغربية، بالسجن ستة أشهر مع النفاذ فى حق الأمين العام للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، محمد البلبال "ناشط فى حركة 20 فبراير الاحتجاجية".

وقال محمد صادقو، عضو هيئة الدفاع- كانت مكونة من أكثر من 20 محاميا: "لقد حكم على محمد البلبال بستة أشهر مع النفاذ بتهمة إهانة موظفين عموميين باستعمال العنف فى حقهم.
وتم اعتقال الأمين العام للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فى مدينة تيفلت فى 10 ديسمبر الماضى وقضى 47 يوما رهن الاعتقال قبل النطق بالحكم فى حقه اليوم.
وحسب الصفحة الرسمية لحركة 20 فبراير الاحتجاجية على "الفيسبوك"،

فقد "تم اعتقال فؤاد البلبال أثناء وقفة لسكان أحد أحياء المدينة كانوا يحتجون على نصب لاقط هوائى لشركة اتصالات نظرا لتأثيراته الصحية".
وحسب المحامى صادقو، فقد تم الاعتداء بالضرب على البلبال من الشرطة وتم اعتقاله ونقل إلى المستشفى، وتم فى الوقت نفسه منح الشرطى الذى يدعى تعرضه للضرب شهادة طبية مدتها 30 يوما، فيما حصل المتهم على شهادة مدتها أسبوع.
وحسب المصدر نفسه، فإن المحكمة شابتها عدة خروقات على رأسها رفض المحكمة استدعاء الشرطى للمثول أمامها للإدلاء بشهادته، إضافة
إلى رفض المحكمة أن تكون الجلسة علنية حيث لم يسمح لا للعائلة ولا الأصدقاء الحضور باستثناء بعض رجال الشرطة.
وأضاف المحامى، محمد صادقو، أنه "رفضت المحكمة الاستجابة لملتمس استدعاء الشهود الذى عاينوا الوقائع خلال الوقفة الاحتجاجية، كما أن حكم القاضى كان حكما جاهزا؛ لأنه صدر مباشرة وهو جالسا فوق مقعده حيث لم يكلف نفسه عناء التداول قبل النطق بالحكم.
من جانبه، أشار يوسف الريسوني، عضو المكتب المركزى للجمعية المغربية لحقوق الإنسان فى الرباط، إلى أن هذا الحكم انتقامى يفتقر إلى أدنى معايير المحاكمة العادلة وليس الأول من نوعه، مضيفا "لقد تم اعتقاله؛ لأنه حاضر فى مختلف الاحتجاجات التى يخوضها السكان ويراقب الوضع الحقوقى عن كثب كما أنه ناشط فى حركة 20 فبراير الاحتجاجية، وهذه كلها امور تزعج السلطات هناك"

 

أهم الاخبار