رئيس أساقفة بإفريقيا الوسطى يدعولمضاعفة دعمه ببانجي

عربى وعالمى

الخميس, 23 يناير 2014 13:38
رئيس أساقفة بإفريقيا الوسطى يدعولمضاعفة دعمه ببانجيصورة ارشيفية
متابعات:

دعا كل من رئيس الأساقفة ديودونيه نزابالينجا، والإمام عمر كوبين لاياما رئيس الجالية الإسلامية فى إفريقيا الوسطى، المجتمع الدولى لمضاعفة دعمه للسطات الانتقالية الجديدة فى البلاد لنزع السلاح من قادة الحروب الذين يواصلون فرض قانونهم على معظم البلاد.

وقال رئيس الأساقفة نزابالينجا والإمام لاياما - حسبما ذكر راديو"إفريقيا 1" اليوم الخميس- إن مليشيا مناهضة السواطير المسيحية، وتحالف سليكا ذات الأغلبية المسلمة منتشران فى البلاد.
وأضاف الراديوأن الرئيس الفرنسى فرنسوا أولاند سيستقبل فى وقت لاحق اليوم نزابالينجا ولاياما فى العاصمة "باريس" وذلك خلال زيارتهما لها قادمين من عاصمة بلجيكا (بروكسل)، كما سيتوجهان فى وقت لاحق إلى العاصمة البريطانية لندن.
ووصف المسئولان الدينيان، انتخاب السيدة "كاثرين سامبا - بانزا" بـ"الجيد جدا" وحثا المجتمع الدولى لدعمها، وشددا على ضرورة مساندة الجميع للرئيسة فى المرحلة الانتقالية الجديدة وتشجيعها ومساعدتها على أن تصبح المرحلة الانتقالية حقيقة.
ومن جانبه، أكد "لاياما" رئيس الجالية الإسلامية فى إفريقيا الوسطى، أنه ليس لديه شك فى قدرات السيدة سامبا - بانزا، موضحا أن الأخيرة معروفة بكونها امرأة من حديد ولا تتراجع أمام المشاكل ولكنها تواجه تحديات جسيمة بينها نزع السلاح.
أعرب نزابالينجا، بدوره، عن مخاوفه إزاء المجاعة، حيث أصبح الوضع الإنسانى فى البلاد مأسوى ويعيش السكان فى الغابات، كما

مر موسمان دون زراعة وشهور دون أن يتقاضى الموظفون رواتبهم وأن الدولة أعلنت افلاسها.
وشدد نزابالينجا على ضرورة إعادة بناء الإدارة من خلال اختيار الأشخاص الأكفاء والوسائل التى تتيح لهذا البلد أن تكون دولة، مؤكدا ضرورة مساعدة الرئيسة على تنظيم انتخابات سريعا، فضلا عن إعادة نشر إدارات الدولة داخل البلاد فى أقرب وقت.
ووفقا لمصادر تعمل فى المجال الإنسانية، يوجد مليون مواطن من أصل 4,6 مليون نسمة نزحوا جراء أعمال العنف وأن نصف السكان يعانون بشكل مباشر من الأزمة.
يذكر أن فرنسا أرسلت منذ 10 يناير الجارى 1600 جندى إلى إفريقيا الوسطى فى إطار دعم الاتحاد الإفريقى (القوة الدولية لمساعدة إفريقيا الوسطى "ميسكا") والتى تضم نحو4400 جندي، كما سيتم نشر أكثر من 850 جنديا روانديا.
وكان الاتحاد الأوروبى قد تعهد يوم الأثنين الماضى بارسال 500 جندى كتعزيزات.

أهم الاخبار