فتح: خطاب رئيس الوزراء الكندى تحريضًا ضد الفلسطينيين

عربى وعالمى

الثلاثاء, 21 يناير 2014 10:35
فتح: خطاب رئيس الوزراء الكندى تحريضًا ضد الفلسطينيين رئيس الوزراء الكندى
متابعات:

قال ديمترى دلياني، عضوالمجلس الثورى لحركة فتح الفلسطينية والأمين العام للتجمع الوطنى المسيحى فى الأراضى المقدسة، إن خطاب رئيس الوزراء الكندى ستيفن هاربر فى الكنيست الإسرائيلى يوم امس يعتبر خطابا تحريضيا ضد الشعب الفلسطينى وحقوقه، ويحمل آثارا سلبية على العملية السياسية.

وأوضح دلياني، فى بيان له اليوم، أن خطاب رئيس الوزراء الكندى جاء مباشرة من كتب الدعاية الإسرائيلية الكاذبة، وانطوى على إطراء غير مبرر لدولة تحتل شعب رغما عنه، وتمارس بحقه أبشع الجرائم ضد الإنسانية، وتنفذ على أرضه سياسات توسعية مخالفة تماما للقوانين والمواثيق الدولية، وتحرم معظم ابنائه من العودة لديارهم، وتحتجز خمسة آلاف أسير بدون وجه حق فى ظروف مأساوية.
وشدد دليانى على أن رئيس الوزراء الكندي، بخطابه فى الكنيست، أثبت أن لا علاقة له بالواقع فى منطقة الشرق الأوسط، وانه يشاطر اليمين الإسرائيلى المتطرف فى وجه نظره المتعالية العنصرية، مما يدعوإلى تحرك عربى لتحجيم الدور الكندى فى أى مجهود

سياسى مستقبلى فى المنطقة وعزل كندا عن مسئوليتها فى ملف اللاجئين.
ولفت دليانى إلى أن خطاب هاربر فى الكنيست لم يتضمن انتقادا واحدا لممارسات دولة الاحتلال وجرائمها بحق الشعب الفلسطيني، ولم يشمل سوى على ترويج لأكاذيب دعائية التى تحاول وزارة الخارجية الإسرائيلية بقيادة المتطرف افيجدور ليبرمان تسويقها.
وأدان دليانى اتهام رئيس وزراء كندا للسلطة الوطنية الفلسطينية بتبنى سياسة تحريض خلال خطابه، مؤكدا أن هاربر لا يستطيع التمييز ما بين إظهار الحقيقة والتحريض، وحقيقة الأمر أن خطابه فى الكنيست هوبحد ذاته تحريضا ضد الشعب الفلسطيني، كونه يمثل تشجيعا لحكومة الاحتلال التى تمارس سياسة الفصل العنصرى لتصعيد جرائمها بحق الشعب.
وأكد دليانى أن أحد أعضاء الوفد المرافق لرئيس وزراء كندا، وهووزير الامن الداخلى الكندى السابق، شارك المستوطنين يوم أمس فى اقتحام المسجد الاقصى، الأمر الذى يؤكد أن رئيس الوزراء الكندى يعيش أجواء الفكر الاسرائيلى المتطرف الرافض للسلام والذى يسعى إلى تدمير أى فرصة لانجازه.

أهم الاخبار