لمواجهة أعمال العنف...

الحكومة التايلاندية تدرس جديًا إعلان الطوارئ

عربى وعالمى

الاثنين, 20 يناير 2014 10:14
الحكومة التايلاندية تدرس جديًا إعلان الطوارئ
متابعات:

قال بارادورن باتانتابوتر رئيس مجلس الأمن الوطنى فى تايلاند اليوم الإثنين إن السلطات التايلاندية تفكر "بشكل جدى جدا" فى إعلان حالة الطواريء بعد أعمال العنف التى وقعت فى العاصمة بانكوك فى مطلع الأسبوع، حيث يحاول المحتجون منذ أكثر من شهرين إسقاط الحكومة.

وعلى الرغم من تراجع حجم المظاهرات، فقد نجح المحتجون فى إغلاق بعض المكاتب الحكومية مجبرين رئيسة الوزراء ينجلوك

شيناواترا على نقل مكان عملها وإرباك حركة المرور فى بانكوك.
وقال بارادورن "إننا مستعدون لاستخدام قانون الطواريء، كل المعنيين بما فى ذلك الشرطة والجيش والحكومة يفكرون فى هذا الخيار بشكل جدى جدا، ولكن لم يتوصلوا بعد لاتفاق.
وتابع: "المحتجون قالوا إنهم سيغلقون مختلف المكاتب الحكومية، حتى الآن إغلاقهم رمزى فهم
يذهبون إلى المكاتب الحكومية ثم يرحلون بعد ذلك. ولكن إذا تغيرت أساليبهم وأغلقوا البنوك أوالمكاتب الحكومية بشكل دائم فستزيد حينئذ فرصة الاضطرابات، وسيتعين علينا استخدام هذا القانون".
ويعطى قانون الطواريء أجهزة الأمن سلطات واسعة لفرض حظر التجول واعتقال المشتبه بهم دون توجيه اتهام لهم والرقابة على وسائل الإعلام وحظر التجمعات السياسية التى تضم اكثر من خمسة أشخاص.
وقتل رجل وأصيب عشرات بعضهم فى حالة خطيرة عندما ألقيت قنابل على محتجين مناهضين للحكومة فى قلب المدينة يومى الجمعة والأحد.

أهم الاخبار