سفير فرنسا بالسعودية: ننظر للسيسى على أنه رجل قوى

عربى وعالمى

الاثنين, 20 يناير 2014 10:01
سفير فرنسا بالسعودية: ننظر للسيسى على أنه رجل قوى
متابعات:

قال السفير الفرنسى لدى المملكة العربية السعودية برتران بزانسنوإن بلاده تنظر إلى الفريق أول عبد الفتاح السيسى على أنه رجل قوي، إلا أنهم لا يعرفون إن كان سيترشح للرئاسة أم لا، معتبرا أن السيسى هومن يقرر والشعب هومن يختار.

وأضاف بزانسنو، فى تصريحات لصحيفة (عكاظ) السعودية اليوم الاثنين، أن "بلاده مطمئنة أن الأوضاع فى مصر تسير نحوالاستقرار رغم التوقعات بمزيد من المشكلات، لافتا إلى أن الشعب المصرى انتخب محمد مرسى رئيسا إلا أنه فشل فى إدارة الحكم، فجاءت ثورة الشعب لتقصيه لأنه لم يحقق آماله وتطلعاته..قائلا "نعتقد أن الإخوان سيفشلون لوفكروا فى المنافسة وخوض هذه الانتخابات".
على صعيد آخر، نفى السفير الفرنسى انتهاج بلاده "سياسة الانتظار" حيال قضايا الشرق الأوسط، لتبنى مواقفها بعد معرفة مواقف الدول العظمى،

قائلا "هذا غير صحيح"،مؤكدا أن موقف فرنسا مستقل منذ عهد ديجول وحتى اليوم، ولا تتبع السياسة الأمريكية أوتسير فى عباءتها، بدليل أن الأمريكيين غيروا من مواقفهم أكثر من مرة تجاه الوضع فى سوريا، فيما لا زالت فرنسا متمسكة بموقفها".
واعتبر أن الوضع فى تركيا صعب جدا، مشيرا إلى أن الرئيس الفرنسى فرانسوا أولاند سيزور تركيا نهاية الشهر الجاري، وسيلتقى أعضاء الحكومة ليؤكد لهم ضرورة احترام حقوق الإنسان.
وأكد السفير الفرنسى لدى المملكة برتران بزانسنو، أن خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز يحظى بتقدير الشعب الفرنسى خاصة وشعوب العالم كافة، باعتباره قائدا يدعم قضايا الشرق الأوسط بحكمته
المعهودة التى مكنته من تحقيق التقارب بين شعوب العالم.
وقال إن الملك عبد الله نجح على الصعيد الخارجى فى قيادة المملكة لأن تتبوأ مكانة مرموقة بين دول العالم وأن تفرض صوت العقل والمنطق.
وأضاف أن العالم ينظر بتقدير بالغ للإصلاحات الاقتصادية والاجتماعية التى قادها الملك عبدالله، وخاصة ما يتعلق باهتمامه بالمرأة وجعلها شريكا أساسيا فى العملية التنموية الشاملة التى تشهدها المملكة.
وأشار السفير الفرنسى إلى أن هناك تعاونا ثنائيا بين البلدين فى المستقبل القريب يتعلق بالمجالات الاقتصادية والتعليمية والمجال العسكري.
وأفاد بأن هذا التعاون يشتمل على مشروعات المياه والاتصالات والطاقة الشمسية والنووية السلمية، والسكك الحديدية، بالإضافة إلى رفع عدد المبتعثين السعوديين فى فرنسا من ألفين إلى أربعة آلاف مبتعث، وأفصح عن مناورات وتدريبات عسكرية مشتركة فى المستقبل لمواجهة أى خطر يهدد المنطقة.
ونوه بوجود تطابق فى وجهات النظر بين المملكة وفرنسا حول قضايا الشرق الأوسط، وخاصة فيما يتعلق بالوضع فى فلسطين وسوريا والملف النووى الإيراني، معتبرا أن بلاده الحليف الأول للمملكة.

أهم الاخبار