لدعائه عليها بشل اليد..

ناشطة سعودية تهدد بمقاضاة إمام الحرم المكى السابق

عربى وعالمى

الاثنين, 20 يناير 2014 09:21
ناشطة سعودية تهدد بمقاضاة إمام الحرم المكى السابقالناشطة سعاد الشمري
متابعات

فى تقرير لموقع"سى إن إن" بالعربية، ذكر أن الناشطين السعوديين انشغلوا عبر حسابات "تويتر" بتغريدات الناشطة سعاد الشمري، التى لديها قرابة مائة ألف متابع، والتى اعتبرت مسيئة للنبى محمد صلى الله عليه وسلم، بتعليقاتها حول اللحية، وقد رد عليها إمام الحرم السابق، عادل الكلباني، داعيا عليها بشل اليد، ما دفعها إلى التهديد بمقاضاته.

وقالت الشمرى فى سلسلة تغريدات عبر حسابها فى تويتر "من أغبى الأقوال أن تربية اللحية مخالفة للمشركين.. مشركى الماضى والحاضر.. اليهود والكهنوت.. الشيوعيون الماركسيون بلحى.. أبوجهل لحيته أطول من الرسول".
ولدى إشارة البعض إلى الشمرى بأن إطالة اللحية من الأمور المعتبرة فى الدين الإسلامى ردت الناشطة بالقول: "هاتولى آية واحدة تحض على تربية اللحية.. الكهنوت والحاخامات أطول لحية".
وأضافت: "ولا يزال الأغبياء المؤدلجون وكثير من المرددين وحمقى من المتصيدين يصر أن الرسول ربى اللحية لكى يخالف اليهود والنصارى، يربطون طول اللحية بسنة الرسول وكسنة لا يعاقب تاركها يقولون حلقها معصية ونقد أهلها ذنب وكبيرة".
وعادت الشمرى وعرضت صورة لرجل يهودى متدين وقد أطال لحيته، وسألت: "على سبيل الالتزام بتحريم التشبه باليهود هل يجوز حلق

اللحية وعدم لبس العباءة السوداء وغطاء الوجه حتى لا نتشبه بهم؟".
واستنكرت اتهامها بالتطاول على النبى محمد قائلة: "وين التطاول على النبي؟ حدده بالضبط بعدين ترى السب سهل جدا"، فى حين افتتح ناشطون وسمًا خاصا لمهاجمة الشمرى بسبب تغريداتها.
وعلق إمام الحرم المكى السابق، الشيخ عادل الكلباني، على ما أدلت به الشمرى قائلا: "الله شلّ يدها وأعم بصرها واجعلها عبرة يا واحد يا قهار" فى تغريدة رددها الكثير من متابعيه، ما دفع الشمرى إلى الرد بالقول: "آخر الدواء الكي. سأقيم دعوى قضائية على الكلبانى لأنه دعى على بتهمة لم أقترفها ولم يتبين وأساء لى وأجج الرأى العام ضدي".
أما الكلبانى فرد على حسابه بتويتر قائلا: "ليتها تفعل" فى حين قال الداعية السعودي، محمد النجيمي: "ما نسب إلى سعاد الشمرى من قولها من أغبى الأقوال إن تربية اللحية مخالفة للمشركين إن كان قولها عن علمٍ فهو ردة يجب استتابتها من الجهات المختصة، فإن تابت فى المدة المحددة شرعا، وإلا أقيم عليها حد الردة، وإن كانت جاهلة، فتعلم فإن أعلنت عن رجوعها عما قالت و إلا فتتأكد ردتها".

أهم الاخبار