جيتس: أى تدخل عسكرى بالشرق الأوسط مخاطرة كبيرة

عربى وعالمى

الأحد, 19 يناير 2014 17:20
جيتس: أى تدخل عسكرى بالشرق الأوسط مخاطرة كبيرة
متابعات

أعرب وزير الدفاع الأمريكى الأسبق روبرت جيتس عن مخاوفه بخصوص تورط بلاده فى حرب جديدة فى منطقة الشرق الأوسط، واصفا أى قرار محتمل ب "المخاطرة الكبيرة".

وقال جيتس فى حديث أجراه مع تليفزيون شبكة "سى إن إن" الأمريكية بث اليوم الأحد "إن القوة العسكرية الأمريكية منهكة فى الوقت الحالى جراء حربين متتاليتين فى المنطقة مما يضعف الحماس إزاء قرار السعى خلف الإيرانيين أو دعم الأسرائيليين للقيام بذلك" .. موضحا أن تبعات مثل هذه القرارات لا تكون مؤكدة بل على العكس ستؤدى إلى حرب إقليمية كبيرة - على حد وصفه.

وأضاف جيتس أنه إن لم يكن لدى الإدارة الأمريكية فكرة واضحة عما يمكنها انجازه من خلال القدرة العسكرية، وقتها يكون هناك شك فى المضى قدما نحو الحرب.

وتابع جيتس يقول: "إن حربى العراق وأفغانستان علمتنا أن افتراضاتنا عادة ما تكون خاطئة بمعنى أننا افترضنا أن الحرب فى البلدين ستكون قصيرة الأمد، وهو ما لم تثبت صحته لاحقا،

وهذه هى الحجة التى أعارِض من أجلها قرار الحل العسكرى الأمريكى للأزمة السورية".. مؤكدا على أن توجيه ضربة للدفاعات الجوية وسلاح الطيران السورى ستؤدى إلى حرب إقليمية كبيرة ولا سيما مع وجود الكثير من حلفاء دمشق فى المنطقة مثل روسيا وإيران وتنظيم حزب الله اللبناني.

وعلى الرغم من ذلك، فقد اعترف جيتس أنه دعم ولا يزال يدعم كافة القرارات التى تم اتخاذها من قبل البيت الأبيض بشأن الحرب فى أفغانستان وأيضا الاتفاقية الأمنية الاستراتيجية التى تم عقدها مع الجانب الأفغاني، مؤكدا أنه لم تحدث بينه وبين الرئيس الأمريكى باراك أوباما أية مشادات كلامية بخصوص قرارات الأخير فى الشأن الأفغاني.

يذكر أن جيتس، قد عين وزيرا للدفاع فى ديسمبر عام 2006 بعد استقالة سلفه دونالد رامسفيلد فى أعقاب فوز الديمقراطيين بانتخابات الكونجرس، وقام بنشر كتاب "الواجب" عن فترة خدمته كوزير للدفاع الأمريكي، وهو الكتاب الذى أثار جدلا خاصة وأن أحد الرئيسين اللذين خدم جيتس م
 

أهم الاخبار