الأمم المتحدة: "مجازر جماعية" بجنوب السودان

عربى وعالمى

الجمعة, 17 يناير 2014 13:58
الأمم المتحدة: مجازر جماعية بجنوب السودانرياك مشار
بوابة الوفد - متابعات:

تحدثت تقارير للأمم المتحدة، الجمعة، عن "مجازر جماعية" ارتكبت فى جنوب السودان، فى القتال الذى بدأ منذ أكثر من شهر بين الجيش ومسلحين موالين لنائب الرئيس السابق رياك مشار.

وأشارت التقارير إلى أنه "تم تجنيد أطفال للقتال" فى الاشتباكات التى شهدتها عدة مدن فى جنوب السودان، وأسفرت عن مقتل الآلاف.
وأعلن جيش جنوب السودان الجمعة أنه بات عاجزا عن الاتصال بقواته فى مدينة ملكال، عاصمة ولاية أعالى النيل، فى وقت تعثرت به مجددا المباحاثات بين وفدى الحكومة ومشار فى أديس أبابا.
وشهدت المدينة النفطية ملكال (شمال شرق)، قتالا ضاريا فى النزاع الدائر منذ أكثر من شهر، وتبادل الطرفان السيطرة عليها قبل أن يصرح الناطق باسم الجيش فيليب أغوير أن "التواصل مع قيادة ملكال أصبح غير ممكن منذ أمس (الخميس)" دون مزيد من التفاصيل.
وتحدثت الأمم المتحدة التى تأوى 20 ألف مدنى فى قاعدة صغيرة مكتظة فى المدينة، عن معارك دبابات وشوارع شديدة بعد هجوم المتمردين، أدت إلى إصابة العشرات من المدنيين فى القاعدة برصاص طائش.
ومن جهة أخرى، توقفت مجددا المحادثات الجارية بين طرفى النزاع بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، وطلب رئيس وفد الجنوب المغادرة إلى جوبا للتشاور، قبل التوقيع على اتفاق وقف القتال.
وقال عضو بوفد الحكومة إن "الاتفاق جاهز للتوقيع لكنا طلبنا مشاورة حكومتنا".
ويأتى هجوم قوات مشار على ملكال، بعد بضعة أيام من استعادة قوات الحكومة مدينة بنتيو النفطية أيضا فى ولاية الوحدة (شمال) الأسبوع الماضي.
وأعلن نائب الأمين العام للأمم المتحدة المكلف بملف حقوق الإنسان إيفان سيمونوفيتش، بعد زيارة بنتيو هذا الأسبوع، إنها أصبحت "مدينة أشباح"، مشيرا إلى أنه شاهد فى الشوارع جثث أشخاص مكبلين قبل إعدامهم.
وأعلنت الأمم المتحدة أن نحو 400 ألف مدنى فروا من منازلهم، منذ بدء القتال.

أهم الاخبار