مسئول إيرانى: سنطوق إسرائيل عبر الأردن ومصر

عربى وعالمى

الأربعاء, 15 يناير 2014 10:16
مسئول إيرانى: سنطوق إسرائيل عبر الأردن ومصر
متابعات:

أعلن قائد قوات التعبئة (الباسيج) في إيران، الجنرال محمد رضا نقدي، أن بلاده تسعى إلى تطويق إسرائيل، مشيرا إلى أن إسرائيل تعرف في الوقت الحاضر حصارا فرضته عليها المقاومة.

وقال نقدي إن إيران تعتزم إنشاء وحدات لقوات الباسيج في الأردن ومصر، «وذلك بعد أن خضنا تجربة تشكيل هذه القوات في فلسطين ولبنان».
وبحسب صحيفة الشرق الأوسط نقلت وكالة الأنباء الطلابية الإيرانية عن نقدي قوله أمس: «إن تزايد مكونات الهيمنة الإيرانية في المنطقة يتزامن وانحسار الهيمنة الأميركية فيها منذ قيام الثورة الإسلامية في 1979». ونقل المسئول العسكري الإيراني عن مؤسس الثورة الإسلامية آية الله الخميني خلال فترة الحرب الإيرانية العراقية في عقد الثمانينات من القرن الماضي قوله:

«ستؤدي هذه الحرب بين (إيران والعراق) إلى الانتصار، وفتح فلسطين».
وأضاف نقدي: «سنقيم الصلاة في بيت المقدس بإمامة (آية الله خامنئي)». وأشار قائد قوات الباسيج في إيران إلى الهزائم التي لحقت بإسرائيل في حرب الـ33 يوما على لبنان، وحرب الـ22 يوما، والثمانية أيام على قطاع غزة، وقال: «إن خطاب المقاومة وهو الإرث الأبدي الذي تركه لنا الإمام الخميني، والشهداء، سينتصر في نهاية المطاف».
وتتعارض هذه التصريحات المتشددة الصادرة من الجنرال نقدي، ذي الأصول العراقية، مع النهج المعتدل الذي يعتمده الرئيس الإيراني حسن روحاني. وتأتي هذه التصريحات لتظهر الصراع الداخلي المندلع
بين الأجنحة المتشددة والمعتدلة في إيران بعد الاتفاق النووي المبرم بين طهران والقوى الست العالمية في مدينة جنيف بهدف التخفيف من النشاط النووي الإيراني.
ويبدو أن الأطياف المتشددة في إيران بحاجة ماسة إلى سياسة العلاقات المتوترة مع الدول الأخرى لضمان بقائها في المشهد السياسي الداخلي، غير أن رؤية مرشد الجمهورية الإسلامية آية الله خامنئي الذي يتولى رسم خطوط السياسة الخارجية وتوجيهها، تبقى متطابقة مع سياسة حكومة روحاني المعتدلة إلى حد كبير، وليس مع النهج المتشدد.
واللافت للنظر هو التوقيت الذي صدرت فيه هذه التصريحات التي تزامنت مع زيارة وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف إلى لبنان والعراق، وهي زيارة تهدف إلى الحد من الأجواء المتوترة القائمة، من خلال اعتماد خطاب تصالحي، وإعادة بناء الثقة بين إيران والدول العربية. ويمكن اعتبار هذه الرغبة لإنشاء ميليشيا الباسيج في مصر والأردن بأنها نموذج للتدخل الإيراني في شئون الدول العربية.

أهم الاخبار