لقاءات لفهمى مع صحيفتين جزائريتين بمستهل زيارته للجزائر

عربى وعالمى

الأحد, 05 يناير 2014 17:55
لقاءات لفهمى مع صحيفتين جزائريتين بمستهل زيارته للجزائر
متابعات

أجرى وزير الخارجية نبيل فهمي - في مستهل زيارته إلى الجزائر- لقاءين مع جريدتي "الشروق والفجر الجزائريتين تناول خلالهما العلاقات الثنائية التاريخية التي تربط بين مصر والجزائر، ومستعرضاً تطورات الأوضاع على الساحة الداخلية في البلاد.

وصرح المتحدث باسم وزارة الخارجية بأن فهمي ذكر خلال اللقاءين أن الزيارة الحالية التي يجريها للجزائر الشقيقة تأتي إلي دولة شقيقة وفي إطار خطة موضوعة تتضمن ثلاثة محاور: تنصب على بوصلة السياسة الخارجية المصرية على موقعها الطبيعي المرتبط بهويتها العربية وبجذورها الأفريقية، فضلاً عن تناول القضايا الإقليمية والدولية العاجلة. أضاف الوزير أن الزيارة تأتي في إطار

التشاور مع الدول الصديقة والشقيقة مثل الجزائر التي لها اهتمامات مشتركة عربياً وإفريقياً بل أيضاً على المستوى الدولي، وفي مقدمتها فلسطين والوضع في سوريا، والقضايا الإفريقية المختلفة، ومثال على ذلك الأوضاع في مالي ووسط إفريقيا، وجنوب السودان وغيرها من القضايا، فضلاً عن موضوعات أخرى ذات اهتمام مشترك مثل الحدود مع ليبيا، والعلاقات الثنائية والاقتصادية والاجتماعية بين البلدين والشعبين الشقيقين.

وأشار فهمي- خلال لقاءه مع الجريدتين الجزائريتين- إلي أن تشاور مصر مع الجزائر في كافة هذه القضايا

يدعم الموقف المصري، كما يدعم الموقف الجزائري لتشابه وجهات النظر الإستراتيجية للعالم وعلاقاته الدولية، ولاهتمام مصر والجزائر بأن تقوم كافة الدول الفاعلة عربياً وإفريقياً بدورها الطبيعي النشط والفعال في المحيط الإقليمي والدولي.

كما استعرض فهمي مستجدات الأوضاع على الساحة الداخلية موضحاً أن الحكومة الانتقالية في مصر جاءت استجابة لمطلب شعبي، وتنفيذاً لخريطة الطريق التي شارك فيها وتبنّتها أطياف مختلفة من المجتمع المصري، وذلك بعد نزول الملايين من المصريين إلى الساحات العامة مطالبين بانتخابات رئاسية مبكرة، تعبيراً عن رفضهم لمحاولة فرض أيديولوجية وحيدة على المجتمع المصري، مضيفاً أن الخطوة الثانية الهامة في خريطة الطريق ستكون الاستفتاء على الدستور يوميّ 14 و15 يناير الجاري، وبالتالي الحكومة الحالية ملتزمة أمام الشعب المصري بتحقيق تطلعاته والديمقراطية التي ينشدها وفقاً للقوانين المصرية.

أهم الاخبار