استشهاد صبى فلسطيني في الاعتداءات الإسرائيلية على غزة

عربى وعالمى

الجمعة, 03 يناير 2014 16:02
استشهاد صبى فلسطيني في الاعتداءات الإسرائيلية على غزةأفيجدور ليبرمان خلال استقبال كيرى فى القدس المحتلة
القدس المحتلة – وكالات الأنباء:

استشهد فتى فلسطيني في الاعتداءات الاسرائيلية على غزة، بينما بدأ جون كيري وزير الخارجية الامريكي محادثات السلام مع الاسرائيليين والفلسطينيين لليوم الثاني على التوالي.

أعلنت مصادر طبية استشهاد الفتى الفلسطيني عدنان أبو خاطر متأثرا بإصابته خلال عدوان لقوات الاحتلال الاسرائيلي على مخيم جباليا في شمال قطاع غزة. وكان عدنان ابو خاطر -16عاما- اصيب بجروح بالغة برصاص الاحتلال الاسرائيلي شرق مخيم جباليا.
وشنت مقاتلات للاحتلال الاسرائيلي غارات على مواقع في غزة. واكد الاحتلال الاسرائيلي في بيان له أن طيران الاحتلال الاسرائيلي استهدف موقعا في وسط قطاع غزة و3 مواقع اخرى تضم منصات في شمال القطاع الفلسطيني.واكدت مصادر امنية وطبية فلسطينية ان طائرات حربية للاحتلال الاسرائيلي شنت عدة غارات على قطاع غزة.
وبدأ جون كيري وزير الخارجية الامريكي اليوم الثاني من المحادثات مع الاسرائيليين والفلسطينيين الهادفة الى التوصل الى اتفاق اطار للمفاوضات لتسوية نهائية للنزاع. ومن المقرر أن يلتقي كيري وبنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الاسرائيلي مجددا بعد لقائه قبل ذلك مع وزير الخارجية الاسرائيلي افيجدور ليبرمان.ولم تتسرب اي تفاصيل عن

مضمون المحادثات التي جرت في فندق في القدس المحتلة، حيث ينزل كيري بحضور 10 مسئولين اسرائيليين وامريكيين.وسيتوجه كيري بعد ذلك الى رام الله في الضفة الغربية للقاء الرئيس الفلسطيني محمود عباس «أبومازن».
وأكد كيري ان الولايات المتحدة ملتزمة بالعمل مع الطرفين لتضييق الخلافات حول اطار سيؤمن الخطوط العريضة المتفق عليها لمفاوضات حول الوضع النهائي. واضاف أن ذلك سيستغرق وقتا وسيتطلب تسويات من الطرفين، لكن التوصل الى اتفاق-اطار متفق عليه سيشكل اختراقا مهما. وأوضح كيري ان الاتفاق-الاطار سيحدد نقاط الخلاف والاتفاق حول المواضيع الشائكة التي هي موضع خلاف بين الطرفين بما يشمل حدود الدولة الفلسطينية القادمة ووضع اللاجئين ومصير القدس المحتلة والامن والاعتراف المتبادل وانهاء النزاع.
وأضاف كيري أنه سيتطرق الى كل المواضيع الاساسية، وسيحدد الاطر مما يسمح للطرفين معرفة الى اين يتجهون وما ستكون عليه النتيجة النهائية.
وبدا نتنياهو متشائما إزاء تقدم المفاوضات، وشن هجوما
عنيفا على أبومازن وشكك في رغبته في التوصل الى السلام. وقال نتنياهو امام كيري «اعلم انك ملتزم بالسلام واعلم انني ملتزم بالسلام، لكن للاسف نظرا الى اعمال واقوال القادة الفلسطينيين هناك شكوك متزايدة في اسرائيل حيال التزام الفلسطينيين بالسلام» على حد ادعائه.وانتقد نتنياهو استقبال الرئيس الفلسطيني لعدد من الاسرى الفلسطينيين الذين افرجت عنهم اسرائيل في اطار المفاوضات بين الطرفين. وقال نتنياهو «بعدما اتخذنا قرارا مؤلما جدا لمحاولة التوصل الى نهاية للنزاع، رأيت جيراننا وكبار قادتهم يحتفلون بالقتلة، السلام لا يصنع بهذه الطريقة» على حد قوله. واضاف نتنياهو «عباس عانق الارهابيين كأبطال قائلا لا يمكنه الوقوف في وجه الارهابيين وهو يقف الى جانب الارهابيين».
وكان مسئولون امريكيون قد أعربوا في مجالسهم الخاصة عن اعتقادهم بأن المفاوضات المباشرة التي استؤنفت في يوليو وصلت الى مرحلة جديدة مع اقتراب استحقاق ابريل الذي حدد للتوصل الى اتفاق، لكنهم يحاولون تقريب مواقف الطرفين المعارضين لأي تنازل.
وكان كيري قد وصل الى دولة الاحتلال الاسرائيلي أول أمس في جولته العاشرة الى المنطقة، وتوجه مباشرة لعقد لقاء استمر 5 ساعات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو.
وكان كيري قد أعلن لدى وصوله اعتزامه العمل مع الطرفين بشكل مكثف اكثر خلال الايام القادمة لتقليص الخلافات حول اطار يحدد الخطوط الرئيسية التي جرى الاتفاق عليها لمفاوضات الوضع النهائي.

 

أهم الاخبار