مدير مركز التقريب بين الأديان فى إيران:

التعاون بين طهران والقاهرة قوة للعالم الإسلامي

عربى وعالمى

الأربعاء, 01 يناير 2014 16:24
التعاون بين طهران والقاهرة قوة للعالم الإسلامي الشيخ محسن العراقي
طهران ـ سحر ضياء الدين:

أكد الشيخ محسن العراقي مدير مركز التقريب بين الأديان في مدينة قم بإيران أن التقارب بين  مصر وإيران  يعني تشكيل قوة لا تقهر وكذلك  التقريب بين دول العالم الإسلامي كله،

كما أشار إلى أهمية التعاون مع الأزهر الشريف للتقريب بين المذاهب الإسلامية، جاء ذلك خلال  لقائه بالوفد الإعلامي المصري الذي يزور إيران حالياً، وقال ان دور المركز هو التقريب بين المذاهب الاسلامية موضحاً انه  يعد  مدرسة علمية  للعلوم الدينية والإسلامية.
وأضاف العراقي ان هدف  المركز  التقريب  بين المدارس الإسلامية وتوحيد الأمة الإسلامية باعتباره  فرضاً وواجباً ومصلحة إسلامية. 
وأكد  لو ان الدول الإسلامية اتحدت  وكان لها عملة واحدة واتحاد في سياساتها وبرامجها الاقتصادية لوصلت الي الوضع الذي تستحقه.  
وقال العراقي ان أول دار للتقريب اسست  بالقاهرة بالتعاون  بين الأزهر الشريف ومدينة قم  قبل أكثر من خمسين سنة. وشارك

في هذا  المشروع  كبار علماء الأزهر وعلي رأسهم  الشيخ محمود شلتوت،
وأضاف انه تم في إيران إحياء لهذا  المشروع تحت عنوان مجمع التقريب والذي يتم في مراحل ثلاث: الأولي، التنظير  وقد أنجزت هذه المرحلة  ونحن الآن أمام ذخيرة  نظرية ضخمة فيما يخص التقريب، المرحلة الثانية تعميم الخطاب التقريبي وتم هذا بالفعل حيث قام  ا لمجمع بمشاركة كثير  من مؤسسات العالم الاسلامي بعمل مؤتمرات التقريب وهناك تعاون مع منظمة التعاون الإسلامي
والمرحلة الثالثة فيتم فيها التركيز علي القيام بمشاريع تقريبية ميدانية من أجل تحويل  التقريب لعمل ميداني وقد جري تأسيس  جامعة التقريب في طهران أو جامعة المذاهب الإسلامية والتي  تدرس كل المذاهب الإسلامية الفقهية والأفكار المختلفة الآن ويوجد بها  أكثر من الف طالب ومقرها طهران ولها فروع  ومستعدة لتأسيس فروع  اخري في بلدان العالم الإسلامي المختلفة،

أهم الاخبار