والد توداشيف يطالب أوباما توضيح ملابسلات مقتله

عربى وعالمى

الثلاثاء, 31 ديسمبر 2013 17:56
والد توداشيف يطالب أوباما توضيح ملابسلات مقتله
وكالات:

بعث والد الشاب الشيشاني إبراهيم توداشيف الذي قتل من قبل سلطات ولاية فلوريدا الأمريكية، أثناء استجوابه لاشتباه في علاقته بتفجيرات ماراثون بوسطن الذي وقع في وقت سابق من العام الجاري رسالة إلى الرئيس الأمريكي باراك أوباما، مطالبًا فيها بإيضاح ما حدث بشأن مصرع ابنه.

وذكرت شبكة "إيه بي سي نيوز" الأمريكية أن عبد الباقي توداشيف، قال في رسالته للرئيس الأمريكي إن ابنه كان على معرفة بتامرلان تسارنايف الذي يشتبه ضلوعه في الحادث (والذي قتل فيه)، وكان أيضا على معرفة بشقيقه جوهر تسارنايف، وكانت علاقته بهما أنهما يمارسان رياضة الملاكمة معا، لكنه لا تربطه أية علاقات بتفجيرات بوسطن أو بأي عمل إجرامي آخر.
وأضاف أن ابنه ذهب إلى مكتب التحقيقات الفيدرالية (إف بي آي) أربعة مرات طوعا للتحدث مع عملاء المكتب، وذلك قبل أن يذهبوا إلى مقر سكنه في الثاني والعشرين من مايو الماضي، فيما أرفق مع الخطاب صورا لجثة أبنه مع خطاب عرض عليه فيه السفر إلى واشنطن للتحدث إلى أوباما مباشرة.
وأوضح عبد الباقي في رسالته

"دفعني لمحاولة التواصل معكم روح وآلام والد يتألم بعد أن فقد ابنه البرئ .. لا أطلب منكم مشاركتي في آلامي، لكن ما أطلبه هو التأكد من أن القانون أخذ مجراه في قضية ابني".
من جهتها، أكدت الناطقة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي كاثرين هايدن استلام الرسالة، مشيرة إلى أن البيت الأبيض يقوم بدراستها ومن المقرر اتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها.
جدير بالذكر أن النيابة العامة في ولاية فلوريدا، والتي تسلمت في أغسطس الماضي تقرير وزارة العدل حول مقتل توداشيف الابن لدراسته، لم تكشف حتى اللحظة عن أي نتيجة للأمر.
وكان إبراهيم توداشيف، الذي يشتبه بعلاقته مع تيمرلان تسارناييف، مفجر ماراثون بوسطن، لقي مصرعه على يد عميل في "إف بي آي" في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا.
وتردد أن توداشيف كان صديقا لتيمورلان تسارناييف المشتبه بتنفيذه تفجيري بوسطن، وكان يمارس معه هواية الفنون القتالية.
ولم يصدر مكتب "إف بي آي" أي تفاصيل عن المشتبه به الذي قتل، كما لم يؤكد أي علاقة له بالشقيقين تيمورلان وجوهر تسارناييف المشتبه بتنفيذهما تفجيري بوسطن.

أهم الاخبار