روسى جندته جماعات مسلحة وراء تفجير فولجوجراد

عربى وعالمى

الثلاثاء, 31 ديسمبر 2013 16:30
روسى جندته جماعات مسلحة وراء تفجير فولجوجراد
متابعات

يرجح المحققون في "انفجاريْ فولجوجراد" أن يكون مواطن من أصل روسي يدعى "بافل بيتشونكين" قد فجر نفسه عند مدخل محطة القطارات بالمدينة يوم 29 ديسمبر الجاري.

وأكدت التحقيقات أن بافل بيتشونكين عمل كمساعد طبيب لسيارة إسعاف في مدينة قازان عاصمة إقليم تتارستان ذي الغالبية التتارية خلال خمسة أعوام.

وأبلغ دانييل حميدالله، المسئول في منشأة الإسعاف في قازان وكالة "نوفوستي"  أن بافل بيتشونكين كان يجيد عمله، وأنه أخذ في مارس 2012 إجازة مرضية، ولم يعد

إلى عمله منذ ذلك الحين، كما أن ذويه أبلغوا أنهم لا يعرفون أين ابنهما.

يُذكر أن بافل بيتشونكين ابن مدينة فولجسك بإقليم "ماري إيل"، والتحق بإحدى المجموعات المسلحة الإسلامية المتشددة في داغستان ربيع عام 2012، وغير اسمه إلى "أنصار الروسي".

وورد اسمه في تقرير عن مقتل 10 مسلحين في مدينة بويناكسك الداغستانية في أغسطس الماضي.

يشار إلى أن أجهزة الأمن الروسية أعلنت اليوم الثلاثاء أن حصيلة انفجاري فولجوجراد ارتفعت إلى 33 قتيلًا و65 مصابًا.