رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحيفة السفير اللبنانية...

حزب الله ينصح سليمان بعدم إنهاء عهده بحكومة انقسام

عربى وعالمى

الثلاثاء, 24 ديسمبر 2013 09:55
حزب الله ينصح سليمان بعدم إنهاء عهده بحكومة انقساممحمد رعد رئيس كتلة حزب الله
متابعات:

ذكرت صحيفة "السفير" اللبنانية أن محمد رعد رئيس كتلة حزب الله البرلمانية أبلغ الرئيس اللبنانى العماد سليمان ميشال سليمان خلال لقائهما أمس تشكيل حكومة حيادية، ونصحه بألا ينهى عهده بحكومة انقسام .

وأشارت الصحيفة إلى أن ذلك يأتى وسط حديث عن استعدادات جدية لدى الرئيس ميشال سليمان ورئيس الوزراء اللبنانى المكلف بتشكيل الحكومة تمام سلام لاطلاق حكومة فى وقت قريب وإطلاق صفة " الطابع الحيادى" عليها.
وقالت "إن الموضوع الحكومى، بالإضافة إلى التطورات المحلية والمستجدات الإقليمية، كانت محل بحث بين سليمان ورئيس "كتلة الوفاء للمقاومة " النائب محمد رعد ، خلال اللقاء بينهما أمس فى القصر الجمهورى فى بعبدًا.
وذكرت مصادر مطلعة لـ"السفير" أن اللقاء استمر نحو أربعين دقيقة واتسم بالصراحة حول الاستحقاق الرئاسى، وكذلك فى شأن التحضيرات لتشكيل حكومة جديدة فى وقت قريب، وربما مطلع السنة الجديدة.
وخلصت مصادر الرئاسة وفقا للسفير إلى القول "إن الجانبين لا يزالان على موقفهما من القضايا المطروحة، إلا أنه تم التشديد على استمرار التواصل بينهما".
فى المقابل ، قال مصدر واسع الاطلاع لـ"السفير": إن سليمان حرص فى اللقاء على النأى بنفسه عن موضوع التمديد أو التجديد لولايته، مبديًا تفاؤلا ملحوظًا فى إمكان إتمام الانتخابات الرئاسية فى موعدها الدستورى لانتخاب رئيس

جديد، مشيرًا إلى أنه يسعى لانجاح إجراء الاستحقاق الرئاسى بما يتطلبه من جهود.
لكن سليمان ، وبحسب المصدر ، لم يخف ميله إلى تشكيل سريع لحكومة متوازنة من شأنها أن تقود ، فى رأيه ، إلى تحقيق التوازن المطلوب فى البلد، على أن تضم شخصيات حيادية مقبولة من قبل الجميع ولا تستفز أحدًا.
من جانبه ، قال رعد خلال اللقاء "إن ما يسمى بالحكومة الحيادية هى محض خيال وتوهم ، والذهاب إلى تشكيل مثل هذه الحكومة يلحق الضرر الكبير بمصلحة البلاد فى هذه المرحلة ويزيد الاحتقان والتوتر.
من جانبها ، قالت صحيفة "النهار": إن لديها معلومات تشير إلى أن الأيام الأولى من الشهر المقبل ستشهد اندفاعًا قويًا على محور الأزمة الحكومية سعيًا غلى هدف أساسى ، ويبدو أن سليمان والرئيس المكلف تمام سلام قد اتفقا على ضرورة تحريك الجهود من أجله، وهو بذل محاولة متقدمة لتشكيل حكومة جديدة قبل الخامس عشر من يناير 2014 موعد انعقاد مؤتمر الدول المانحة والمنظمات الدولية المعنية بأزمة اللاجئين والنازحين السوريين الذى سينعقد فى
الكويت، وفى الحد الأقصى قبل نهاية شهر يناير، نظرًا إلى ضيق المهل الدستورية مع دخول البلاد فى العد العكسى لانتخابات الرئاسة.
وفى ظل هذه المعطيات، اكتسب لقاء الرئيس سليمان ورئيس "كتلة الوفاء للمقاومة" النائب محمد رعد أمس فى قصر بعبدا دلالة بارزة ، خصوصا أنه جاء عقب المواقف التصعيدية التى أطلقها الأمين العام لـحزب الله السيد حسن نصرالله فى كلمته الأخيرة، ولم تخل من تحذيرات فى شأن تشكيل حكومة أمر واقع اعتبرت موجهة ضد الرئيس سليمان والرئيس المكلف.
غير أن المصادر القريبة من الجانبين أشارت إلى أن وجود أجواء مرنة خلال اللقاء أمس، وإن لم تخف وجود تباينات فى المواقف.
وقالت أوساط قريبة من الرئاسة لـ"النهار": إن اللقاء يندرج فى إطار التواصل بين الجانبين فى ما يدحض أى كلام عن وجود قطيعة بين بعبدا والحزب .
وأوضحت أن التباين فى وجهات النظر فى عدد من المواضيع لا يعنى أن هناك خلافًا أو أن التواصل غير قائم، مؤكدة أن ثمة توافق على إبقاء خطوط التشاور مفتوحة فى شكل دائم.

وكشفت أن الرئيس سليمان شدد على ضرورة البحث فى تشكيل حكومة جديدة فى القريب العاجل، علمًا بأنه سبق له أن توافق مع الرئيس سلام على هذا الأمر ، كما أبلغ النائب وليد جنبلاط ذلك ووجه إلى رئيس مجلس النواب نبيه برى رسالة بهذا المعنى بواسطة الوزير على حسن خليل.
وأضافت أن رعد كرر موقف الحزب من رفض حكومة أمر واقع، وأن رئيس الجمهورية أكد إقتناعه بحكومة جامعة وأنه لا يمانع فى صيغة 9-9-6 وفور تقديم الرئيس المكلف صيغته سيوقعها.
 

أهم الاخبار