رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جعجع: تدخل حزب الله في سوريا جاء بالتكفيريين للبنان

عربى وعالمى

الثلاثاء, 17 ديسمبر 2013 13:26
جعجع: تدخل حزب الله في سوريا جاء بالتكفيريين للبنانسمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية
متابعات

اتهم سمير جعجع رئيس حزب القوات اللبنانية حزب الله بأنه جاء بالإرهابيين إلى لبنان نتيجة ذهابه للحرب في سوريا بدعوى محاربة هؤلاء الإرهابيين، حسب قوله.

وقال جعجع - في كلمة له اليوم في تكريم الكاتبين الراحلين نصير الأسعد وبيار صادق – إن حزب الله يرفع شعارات المقاومة اليوم لمحاربة الشعب السوري، وتساءل كيف يمكن أن نمنحه تفويضا للدفاع عن النظام الظالم ضد الشعب السروي.
وأضاف أن الشعب اللبناني يتحمل عمليا تبعات قرارات حزب الله التي لم يشارك بها، معتبرا أن قتال حزب الله في سوريا جاء بتفويض من إيران وليس من الشعب اللبناني.
وأعرب عن دهشته مشاركة الحزب في الحرب بسوريا بدون غطاء شعبي لبناني وتساءل لماذا يريد المشاركة

في الحكومة .. وهل هو جزء من العملية السياسية اللبنانية عندما يشاء ولايكون جزءا منها في وقت آخر.
وقال جعجع إن قوى 8 آذار (التي يتزعمها حزب الله) حاربت الاعتدال السني والشيعي والمسيحي وأخرجته من السلطة والآن تتحدث عن التكفيريين، معتبرا أن من يتحمل مسئولية التفكريين هو حزب الله و8 آذار، من خلال زرع الثقافة التخوين والإقصاء، وأردف قائلا "إن تكفيريتين لا تبنيان وطنا أبدا".
واتهم الفريق الآخر الذي احترف القتل واستخدام السلاح ، بأنه يراهن على ترويض العقل، وصولا لمحاولة الهيمنة على الجامعات ومنها جامعة القديس يوسف (جامعة مسيحية)، على
حد قوله.
وشدد على أن الشعب اللبناني لا يريد لا الدكتاتوريين ولا التكفييريين، قائلا "أقفلوا حدود لبنان أمام النيران، فاللبنانيون بأمس الحاجة إلى حكومة تهتم بمعيشتهم ، وليس تعمل لبقاء بشار الأسد.
واستغرب وجود حملة غير مسبوقة على الرئيس اللبناني ميشال سليمان الذي أمضى كل عهده لجمع الفرقاء على طاولة واحدة ، وللتواصل معهم ، واستدرك قائلا "قد تكون هذه غلطته" .
وقال إن هذه الحملة سببها أن سليمان يحاول إنقاذ البلاد الفراغ الحكومي منذ 8 أشهر ، وتساءل هل هي جريمة أن يحاول أن يشكل الحكومة.
وأضاف أن فريق 8 آذار يريد حكومة يسيطر عليها أو لا الحكومة ولكن تلك أيام ولت ونحن لهم بالمرصاد.
وشدد على أن أي حكومة يوقع على مرسوم تشكيلها رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء هي حكومة دستورية، ومن حق الكتل النيابية أن تمنحها الثقة أو لا.
وختم كلمته موجها حديثه للرئيس اللبناني "تصرف وفقا لقناعاتك ونحن معك".

أهم الاخبار