رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

"العمل الإسلامى" الأردنى يرفض الشراكة مع إسرائيل

عربى وعالمى

الخميس, 12 ديسمبر 2013 12:23
العمل الإسلامى الأردنى يرفض الشراكة مع إسرائيلصورة ارشيفية
متابعات:

رفض حزب (جبهة العمل الإسلامي) الأردنى اليوم الخميس توقيع إتفاقية شراكة مع إسرائيل لربط البحرين الأحمر بالميت ، معتبرا أن تنفيذ هذا المشروع يصدم مشاعر الأردنيين.

وقال الحزب - فى بيان له – "إن الأردنيين لم يثقوا يوما فى إسرائيل لأنها تتوقف للحظة عن سياسة ابتلاع فلسطين وتدنيس مقدساتها والتنكيل بأهلها ولم تخف أطماعها فى الأردن انطلاقا من عنصريتها وجشعها وعقليتها المريضة النابعة من عقيدتها المنحرفة وأساطيرها الزائفة"..داعيا إلى أن يكون مشروع ناقل البحرين مشروعا وطنيا أردنيا أو بالشراكة مع الأشقاء العرب.
وكان وزير المياه والرى الأردنى الدكتور حازم الناصر قد وقع فى العاصمة الأمريكية واشنطن يوم الاثنين الماضى مع الجانبين الفلسطينى والإسرائيلى مذكرة تفاهم لتنفيذ المرحلة الأولى

من مشروع ناقل البحر الأحمر – الميت الذى يعد أحد أهم المشاريع المائية الاستراتيجية الحيوية للمملكة.
وحول الفساد..طالب (جبهة العمل الإسلامي) رئيس الوزراء الأردنى الدكتور عبدالله النسور بإحالة كل من يمارس فسادا أو يقف مواقف غير وطنية إلى القضاء إحقاقا للحق وردعا لمن يسيء لمصالح الوطن وصورته.
ودعا مجددا إلى إطلاق سراح الجندى الأردنى أحمد الدقامسة ولاسيما أنه أنهى مدة العقوبة الصادرة بحقه..لافتا إلى أن إسرائيل لم توقع عقوبات رادعة بحق الإرهابيين الصهاينة على جرائمهم التى ارتكبوها بحق الشعب الفلسطينى علاوة على أنها تمارس يوميا أعمالا استفزازية للشعب الأردنى وقيادته باقتحاماتها
اليومية للمسجد الأقصى المبارك والمقدسات الإسلامية والمسيحية متجاوزة.
والدقامسة هو جندى أردنى خدم فى حراسة الحدود .. وكان قد أطلق النار على مجموعة فتيات إسرائيليات بسبب استهزائهن به أثناء صلاته قرب الباقورة فى 12 مارس 1997.
واستنكر الحزب استمرار الجرائم الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطينى والأرض والمقدسات ، وحرمان الأسرى والمعتقلين من أبسط حقوقهم التى كفلها القانون الدولى والاتفاقيات الدولية ومواصلة اقتحام الأقصى والحفر تحته ، ما يعرضه لخطر الانهيار.
وقال إن هذه السياسة العنصرية السادية لا يوقفها إلا سياسة جادة تلتزمها السلطة الفلسطينية والقمة العربية بالتخلى عن المفاوضات التى تشكل ستارا لمزيد من نهب الأرض وتهويدها وفرض واقع جديد..مطالبا بالعودة إلى خيار المقاومة لأنه بات الخيار الوحيد لانتزاع الحقوق من المحتلين.
وبمناسبة مرور ألف يوم على انطلاق الثورة السورية .. أكد الحزب على موقفه الثابت المؤيد لخيارات الشعوب وعلى ضرورة وقف آلة القتل وعودة المهجرين والاحتكام إلى إرادة الشعب.

أهم الاخبار