رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سفينة سعودية لتدمير ترسانة الأسد الكيماوية

عربى وعالمى

الجمعة, 06 ديسمبر 2013 11:00
سفينة سعودية لتدمير ترسانة الأسد الكيماوية
متابعات:

اختارت الولايات المتحدة الأمريكية، من بين قطع بحرية تملكها، سفينة سعودية الأصل لتدمير 1295 طنًا من سلاح سوريا الكيمياوى بعرض البحر- حسب موقع العربية.نت- عند جمعها لمعلومات عن السفينة التى كانت مسجلة سعوديًا باسم مختلف، وتغير حين أصبحت أمريكية.

التفاصيل عن (MV Cape Ray T-akr 9679) التى ستبحر قريبًا نحو هدفها الكيمياوى، نقرؤها فى مواقع عدة، ومنها (Usni news) الشهير كمتخصص بأخبار السفن، أو غيره مما يمكن زيارته "أون لاين" بعد بحث بسيط عن اسمها القديم (Saudi Makkah) والحالى معًا، لمعرفة ماضيها كسفينة شحن سعودية مر على بيعها 20 سنة، ثم اختارها القدر هى بالذات لتجرد النظام من أخطر سلاح استهدف به شعبه، فتفككه على مرأى من

العالم وتجعله كأنه لم يكن.

بدأت باسم (MV Seaspeed Asia) حين صنعتها شركة "كوازاكى" اليابانية فى 1977 بعرض 32 وطول 198 مترًا، وقدرة على نقل 35 ألف طن، وحين اشترتها "الشركة الوطنية السعودية للنقل البحرى "المعروفة باسم "بحرى" اختصارًا، غيرت اسمها فى 1981 إلى "سعودى مكة" وضمتها إلى أسطولها التجاري، فخدمت فيه 12 سنة تقريبًا، ثم باعتها لدائرة النقل الأمريكية التى حولتها إلى البحرية.
السفينة البالغة سرعتها 16.6 عقدة بالساعة، أى يوميًا 738 كيلومترًا، وبإمكانها بلوغ الساحل السورى بأسبوعين من مينائها الأمريكي، اشترتها الولايات المتحدة فى 1993 من "بحرى" السعودية، وغيّرت

اسمها إلى (MV Cape Ray T-akr 9679) حين ضمتها بعد عام إلى "قوة الاحتياطى الجاهزة" أو (Ready Reserve Force) فى البحرية التى أجرت عليها تعديلات.

ولم يعثر إلا على صورة واحدة واضحة للسفينة حين كانت تملكها "بحرى" السعودية، وتم التقاطها فى 1991 حين كانت "سعودى مكة" تعبر قناة السويس عائدة إلى مقرها ذلك الوقت فى الدمام، بالمنطقة الشرقية، وهى التى تنشرها كرئيسية مع صورة أسفلها بعد أن أصبحت أمريكية باسم مختلف. كما فى موقع (Navysite) الأمريكي، وهو شهير أيضًا، معلومات عن ماضى "كيب راى" السعودى.

أما أحرف (NSCSA) على هيكلها فى الصورة، فهى للأحرف الأولى من الاسم الإنجليزى للشركة السعودية، أى (National Shipping Company of Saudi Arabia) التى امتلكت سفينتين باسم "سعودى مكة" فى أسطولها التجارى، والثانية باعتها فى 2001 لشركة أرجنتينية، وتعرضت فى 1996 لاصطدام شهير بغواصة أمريكية نووية، وتفاصيله متوافرة بكثرة "أون لاين" لمن يرغب بالمزيد.

أهم الاخبار