"لوموند": تعاون بين فرنسا وأمريكا فى مجال التنصت

عربى وعالمى

السبت, 30 نوفمبر 2013 09:13
لوموند: تعاون بين فرنسا وأمريكا فى مجال التنصت
متابعات:

واصلت صحيفة "لوموند" الفرنسية اليوم السبت فتح ملف عمليات التجسس المزعومة التى تقوم بها وكالة الأمن القومى الأمريكية مشيرةً إلى أن فرنسا قامت بدور الشريك المهم لعمليات التجسس تلك.

وأوضحت اليومية الفرنسية أنها حصلت على وثائق جديدة من مستشار الأمن القومى الأمريكى السابق إدوارد سنودن، تلقى الضوء على واقع العلاقات الوثيقة للغاية بين الاستخبارات الفرنسية من جانب، ووكالة الأمن القومي الأمريكية، وأيضًا نظيرتها البريطانية، أى الاستخبارات الفرنسية والبريطانية الأقوى فى أنظمة الاعتراضات التقنية فى العالم.
وأشارت "لوموند" إلى أن الوثائق الجديدة تظهر كيف وإلى أي مدى ، باسم مكافحة الإرهاب، قامت الاستخبارات الفرنسية ببناء وتبادل منظم مع الولايات المتحدة وبريطانيا العظمى، موضحة أن التعاون في مجال

الاستخبارات تحول إلى الناحية التقنية والبشرية، ومن ثم تم اتخاذ قرار بنقل مخزونات ضخمة البيانات العابرة على الاراضي الفرنسية إلى وكالة الأمن القومى الأمريكية.
وأضافت أن المذكرة الأولى التى حصلت عليها مؤرخة بتاريخ السادس من أغسطس 2007، قادمة من إدارة وكالة الأمن القومي المسؤولة عن المعلومات الالكترونية وكتب عليها "سري للغاية"، وهو أعلى تصنيف، وصاغها مدير مكتب باريس، وتشير الوثيقة (بحسب لوموند) إلى تطور علاقات التعاون بين الجانبين.
وبحسب الوثيقة التى حصلت عليها الصحيفة الفرنسية ذكرت انه بفضل "مناقشة صريحة بين إدارة العلاقات الخارجية بوكالة الأمن القوم (الأمريكية) والادارة
الفنية بالاستخبارات الخارجية الفرنسية والتى انطلقت في نوفمبر 2006 بشأن الاحتياجات من المعلومات وفكرة إنشاء نموذج مرجعي من حيث الشراكة"، فإن الأمر لا يتعلق فقط بتبادل البيانات الفنية ولكن أيضا المعلومات التي تمتلكها كل خدمة.
وأوضحت "لوموند" أن الوثيقة التى حصلت عليها تشير إلى أن هذا الاتفاق يتضمن جميع المستويات، حيث إجتمع في 1 فبراير 2007، رئيس شعبة أفريقيا في إدارة الاستخبارات الخارجية الفرنسية مع اثنين من المحللين، ونظيره فى الأمن القومى الأمريكى المسئول عن منطقة أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى حيث ناقشوا بشكل أساسى الأزمة في دارفور، كما عقدت إجتماعات مماثلة أخرى تتعلق ب كوت ديفوار وجمهورية الكونغو الديمقراطية.
ووفقا للصحيفة، فإنه بعد عام من هذا التاريخ، عززت الاستخبارات الخارجية الفرنسية من تعاونها مع نظيرتها البريطانية، مشيرة إلى أن في مارس عام 2009، استضاف البريطانيون نظرائهم من فرنسا لتوسيع نطاق التعاون فى مجال مراقبة الإنترنت.

أهم الاخبار