رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حماس: لا استقرار دون ضمان حق العودة للفلسطينيين

عربى وعالمى

الجمعة, 29 نوفمبر 2013 13:32
حماس: لا استقرار دون ضمان حق العودة للفلسطينيين
متابعات:

قالت حركة (حماس) إن "قضية اللاجئين الفلسطينيين ستبقى هي القضية الفلسطينية، ولن يكون هناك استقرار في المنطقة دون عودتهم إلى ديارهم الأصلية"، مؤكدة تمسكها بحق العودة المقدس ورفضها لكافة مشاريع التوطين والتهجير والوطن البديل.

وطالبت حماس - في بيان صحفي اليوم الجمعة، بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع الشعب الفلسطيني وذكرى مرور 66 سنة على صدور قرار تقسيم فلسطين - الحكومات العربية المضيفة بدعم صمود اللاجئين الفلسطينيين لحين العودة إلى فلسطين.
وقالت إن "حق العودة هو حق فردي وجماعي لأبناء الشعب الفلسطيني المهجر، وهذا الحق لا يسقط بالتقادم ولا تملك أية جهة

في العالم إسقاطه أو شطبه أو مقايضته بدويلة فلسطينية".
وشدد البيان على رفض قرار الأمم المتحدة رقم 181 الصادر في 29 نوفمبر 1947، القاضي بتقسيم فلسطين إلى دولتين عربية ويهودية، الذي أدى إلى نكبة فلسطين عام 1948.
وعبرت الحركة عن رفضها لخيار التسوية وأدانت استمرار المفاوضات، التي وصفتها بـ "العبثية"، مشيرة إلى أنها أصبحت تشكل غطاء لجرائم الاحتلال الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، وتهويد الأقصى وبناء وحدات استيطانية جديدة بالضفة والقدس، كما تمنحه ذريعة بتشديد الحصار الظالم على
قطاع غزة واستمرار اعتقال أكثر من 5000 أسير من أبناء الشعب الفلسطيني في سجونه.
في سياق متصل، طالبت حركة (حماس) وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" بالتدخل العاجل لحل أزمة مخيم "برج البراجنة" للاجئين الفلسطينيين في بيروت، الذي تعرض عدد من سكانه لانهيار أسقف منازلهم مع قرب موسم الشتاء.
ودعت حماس - في بيان صحفي اليوم - "الأونروا" إلى الإسراع إلى إجراء مسح شامل لمساكن مخيم "برج البراجنة" لتحديد مدى صلاحية كل منها، بالإضافة إلى تمويل مشاريع إعادة إعمار المنازل الآيلة للسقوط، واتخاذ الإجراءات اللازمة لتدعيم الأخرى المتضررة.
وناشدت الحركة السلطات اللبنانية "دفع تعويضات مالية للاجئين الفلسطينيين في المخيمات التي تضررت بفعل العدوان الصهيوني في يوليو عام 2006، أسوة بالمواطنين اللبنانيين الذين حصلوا على هذه التعويضات"