رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رئيسة الوزراء التايلاندية تنجو من "سحب الثقة"

عربى وعالمى

الخميس, 28 نوفمبر 2013 09:47
رئيسة الوزراء التايلاندية تنجو من سحب الثقة
متابعات:

صوت البرلمان التايلاندى اليوم "الخميس"، ضد حجب الثقة عن رئيسة الوزراء ينغلوك شيناوترا، الأمر الذى يخشى أن يؤدى إلى انفجار غضب آلاف المتظاهرين الذين يطالبون منذ أيام عدة برحيلها.

وقال رئيس البرلمان سومساك كياتسورانونت إن "رئيسة الوزراء ينغلوك فازت بالتصويت على الثقة".
وجاءت نتيجة التصويت على المذكرة التى طرحتها المعارضة 297 نائبا صوتوا ضد حجب الثقة، و134 معها.
وعمليا لم تكن هناك أى فرصة للحزب الديمقراطى المعارض بتمرير هذه المذكرة بسبب هيمنة حزب بويا تاى على أغلبية مقاعد البرلمان، ولكنه

على ما يبدو كان يتعلق بأمل حصول انشقاق كبير فى صفوف الحزب الحاكم.
وإذا كانت رئيسة الوزراء قد فازت فى الامتحان البرلمانى، فإن امتحان الشارع يبقى أصعب بكثير، لا سيما مع تشديد المتظاهرين المطالبين برحيلها ضغوطهم وتهديدهم إياها بشل وزارات جديدة، إذا لم تبادر إلى الاستقالة.
وبعد أسابيع من التعبئة شبه اليومية يحتشد عشرات الآلاف منذ الأحد للمطالبة برحيل ينغلوك شيناواترا ما يثير مخاوف من حدوث تجاوزات
فى عاصمة اعتادت فى السنوات الأخيرة على أعمال العنف السياسى.
ويندد المتظاهرون أيضا بشقيق رئيسة الوزراء ثاكسين شيناواترا، رئيس الوزراء السابق الذى أطاح به انقلاب عام 2006. فهذا الملياردير الذى يعيش فى المنفى هو الشخص الأكثر قربا من قلوب التايلانديين، وأيضا الأكثر كرها فى هذه المملكة التى أصبح مجتمعها منقسما بين جماهير ريفية ومدنية مهمشة فى الشمال والشمالى الشرقي، تدين له بالولاء، وبين نخب بانكوك التى تدور فى فلك القصر الملكى وترى فيه خطرا على البلاد.

وهذه الحركة المعارضة التى تعد الأكبر منذ أزمة ربيع 2010 التى أثارت مخاوف المجتمع الدولى شهدت تصعيدا جديدا، الاثنين، مع دخول المتظاهرين إلى وزارتى المالية والخارجية.
 

أهم الاخبار