رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ميركل تتوصل إلى لتشكيل حكومة ائتلافية

عربى وعالمى

الأربعاء, 27 نوفمبر 2013 18:13
ميركل تتوصل إلى لتشكيل حكومة ائتلافية أنجيلا ميركل
برلين - (ا ف ب):

 توصلت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل الأربعاء إلى اتفاق مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي لتشكيل حكومة ائتلافية وذلك بعد شهرين على فوزها من دون الحصول على غالبية مطلقة في الانتخابات التشريعية، كما صرح مسؤولون من مختلف الأحزاب.

وهذا الاتفاق بين حزبي المحافظين (الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي) والحزب الاشتراكي الديموقراطي، الذي أعلن فجر الأربعاء بعد جلسة محادثات ماراتونية أخيرة استمرت 17 ساعة، أقرته مجموعة موسعة تضم 75 مفاوضا من الاحزاب الثلاثة.
ويفترض الآن أن يوافق عليه ناشطو الحزب الاشتراكي الديموقراطي في استفتاء مطلع كانون الاول/ديسمبر تبقى نتائجه غير واضحة.
وفي حال موافقة قاعدة الحزب الاشتراكي الديموقراطي يتوقع ان تنتخب ميركل في 17 ديسمبر من قبل مجلس النواب (بوندستاغ) على رأس حكومة "ائتلاف كبير" لولاية ثالثة من أربع سنوات.

وقالت الأمينة العامة للحزب الاشتراكي الديموقراطي اندريا نالس ردا على اسئلة الصحافيين في اعقاب المفاوضات "ان الصفقة التي تم التفاوض بشأنها مع المسيحيين الديموقراطيين" هي "حزمة (تدابير) يمكننا عرضها على نشطائنا وبإمكاننا الموافقة عليها".
وقد وافقت ميركل على تقديم تنازلات كبيرة من شأنها أن تساعد على إزالة تحفظات ناشطي الحزب الاشتراكي الديموقراطي في التحالف مع حزب من اليمين.
وأكدت نالس التوصل إلى موافقة على وضع حد أدنى للأجور في المانيا يبلغ 8,50 يورو في الساعة اعتبارا من العام 2015، على أن يطبق على كافة القطاعات اعتبارا من 2017. لكن ثمة تفاصيل عديدة تبقى بحاجة للتوضيح.
وقالت ميركل "ارحب بالتوصل الى اعلان تطبيق (الحد الادنى للأجور) في الأول من يناير 2015"، مذكرة بان هذا الإجراء لم يطلبه الاتحاد المسيحي الديموقراطي ولا فرعه البافاري.

وسيتحدد الحد الادنى ب8,50 يورو في الساعة. لكن العديد من الفروع التي لديها اتفاقات بشأن أجور أقل من ذلك قد تنجو من تطبيق الاتفاق الجديد حتى 2017. وقالت المستشارة "أجد اننا توصلنا الى تسوية عادلة. تصرفنا بما يؤدي الى ان يمثل ذلك فرصة وليس تهديدا بخسارة وظائف".
وكان الحزب الاشتراكي الديموقراطي جعل من تبني هذا الاجراء الاساسي في برنامجه الانتخابي شرطا ضروريا لاي اتفاق ائتلافي. وهذا الحد الادنى للاجور يعد سابقة في المانيا حيث كان يعود حصرا الى الشركاء الاجتماعيين تسوية المسائل المتعلقة بالأجور.
ومن شأن هذا التدبير تحسين القدرة الشرائية لملايين من أصحاب الأجور.

وبحسب المعهد الالماني للابحاث الاقتصادية (دي اي في) فان 5,6 مليون شخص، أي 17% من أصحاب الأجور الألمان، يكسبون حاليا اقل من 8,50 يورو.

وهذه الزيادة في الرواتب ستذهب ايضا في اتجاه ما طلبته مؤخرا منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية وصندوق النقد الدولي لتحفيز استهلاك الاسر في المانيا. كما ابدى الاتحاد الاوروبي وفرنسا والولايات المتحدة قلقا ايضا من سياسة الاجور المقيدة جدا التي تزيد القدرة التنافسية لالمانيا على حساب شركائها.

فبعد اكثر من شهر من المحادثات وفي ختام جلسة مفاوضات استمرت سبع عشرة ساعة انتهت مع الفجر، تمكن الحزب الاشتراكي الديموقراطي من الحصول ايضا على خطة لتحسين معاشات التقاعد لاصحاب الاجور المتدنية وربات البيوت وكذلك امكانية التقاعد في سن الثالثة والستين (بدلا من 67) للذين عملوا 45 عاما.
وستكلف كافة التدابير الاجتماعية والاستثمارات المرتقبة (خاصة في مجال التعليم والبنى التحتية) في مشروع "الائتلاف الكبير" 23 مليار يورو بحلول 2017 وسيتم تمويلها بدون زيادات في الضرائب او المس بهدف خفض الدين العام بحسب المفاوضين.
واعرب الامين العام للاتحاد المسيحي الديموقراطي هرمان غروهي عن ارتياحه خصوصا لاستبعاد زيادات الضرائب كما يرغب الحزب الاشتراكي الديموقراطي. وقال ان "النتيجة (التي تم التوصل اليها) جيدة لبلادنا وهي تحمل بشكل كبير بصمة المسيحيين الديموقراطيين".

وقد حقق الحزب الاشتراكي الديموقراطي مكاسب ايضا في ما يتعلق بمطالبه الاجتماعية الكبرى مثل امكانية منح جنسية مزدوجة للاطفال الاجانب الذين يولدون على الاراضي الالمانية.

كما اتفق هذا الحزب مع الاتحاد المسيحي الديموقراطي والاتحاد المسيحي الاجتماعي بشأن ضريبة السيارات لتمويل الطرق السريعة.

وكانت ميركل قادت حكومة "ائتلافية كبيرة" اثناء ولايتها الاولى من 2005 الى 2009.

وعدل القادة المحافظون والاشتراكيون الديموقراطيون عن اعلان تشكيلة الحكومة المقبلة في انتظار اجراء استفتاء داخل الحزب الذي يفترض ان يحصل على ست حقائب وزارية مقابل تسع حقائب للمحافظين.

ويعتزم الحزب الاشتراكي الديموقراطي استشارة اعضائه المقدر عددهم ب470 الفا بين 6 و12 ديسمبر، اي قبل يومين من الموعد المرتقب لاعادة انتخاب ميركل للمستشارية.

ومنذ بدء المفاوضات مع المحافظين وعد رئيس الحزب الاشتراكي الديموقراطي سيغمار غابرييل باستشارة قاعدة الحزب بشأن اي اتفاق على تشكيل ائتلاف حكومي لرفع تحفظات العديد من الناشطين.

وقال غابرييل "لقد كسرنا احد المحرمات بالفعل".

واعلن استاذ علم السياسة في الجامعة الحرة في برلين غيرو نوغيباور "هناك رابح وهو ميركل. انها تحصل على تحالف كبير". وراى ان "الحزب الاشتراكي الديموقراطي سيقلق حيال قدرته على اقناع اعضائه بان النتيجة التي تم التوصل اليها تتوافق مع امالهم".

وكانت اول تجربة مع حكومة ميركل ادت بالنسبة للحزب الاشتراكي الديموقراطي الى تسجيل اسوأ نتيجة في تاريخه في الانتخابات التشريعية في 2009 23%.

لذلك فان فكرة ان يحكم مع المحافظين لا تثير مطلقا الحماسة داخل الحزب الذي ما زال تحت وقع ارث اصلاحات دولة العناية التي اطلقها قبل عشر سنوات غيرهارد شرودر الذي شوهت صورته "الاجتماعية" بشكل دائم.
 

أهم الاخبار