المالكي يؤكد استمرار حكومته في ملاحقة الإرهاب

عربى وعالمى

الأربعاء, 27 نوفمبر 2013 14:55
المالكي يؤكد استمرار حكومته في ملاحقة الإرهاب رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي
متابعات :

 أكد رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أن حكومته ستستمر بملاحقة المجاميع المسلحة وإصلاح العملية السياسية ودعم السلم الأهلي، قائلا إن الكتل السياسية مطالبة بأن تعيد حساباتها لنكون شركاء في بناء العراق وصناعة السلام الإقليمي.

وقال رئيس الوزراء العراقي، في كلمته الأسبوعية اليوم الأربعاء، "يواجهنا العديد من المخاطر الداخلية في الآونة الأخيرة لإثارة الفتنة الطائفية، كما حصل باستهدف الشيخ جمال محسن الفارس شيخ عشائر الرفيع والشيخ عدنان الغانم"، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية ستشكف المتورطين في الجريمة حتى لا يعتاشوا على الفتنة الطائفية التي قد يتلقها الجهلاء من الناس، وداعيا الجميع

إلى الصبر والتعاون مع الأجهزة الأمنية لتحقيق الاستقرار.
وكان مسلحون مجهولون قد قاموا باغتيال الشيخ جمال محسن الفارس شيخ عشائرالرفيع مساء أول أمس الاثنين في هجوم مسلح استهدف منزله شمال مدينة الناصرية بمحافظة ذي قار ،فيما عثر أمس الثلاثاء على جثتي الشيخين عدنان الغانم رئيس قبيلة الغانم وكاظم الجبوري أحد شيوخ قبيلة الجبور بمحافظة البصرة بعد مرور شهر على اختطافهما.
وعن مطالب المتظاهرين في الانبار قال المالكي "سنتعاون معهم في هذا المجال وسنستجيب لمطالب المجلس
المشروعة حتى لا نعطي مجالا للارهاب والقاعدة بان يتخذوا مواقع لهم في المحافظة من خلال خطيب منبر هنا او قناة فضائية هناك".
ولفت رئيس وزراء العراق إلى توجيهه الأجهزة الأمنية لضرب واعتقال من شارك في المسيرة المسلحة في محافظة ديالى، كما وجه بارسال قوات امنية الى قضاء طوز خورماتو لايجاد معالجات جذرية لمحاولة الارهاب ضرب السلم الاهلي في القضاء واثارة الفتنة الطائفية.
وحول الأوضاع الدولية، قال "هنالك دولا تعتاش على الأزمات ولم ترحب بالاتفاق الدولي مع إيران بخصوص ملفها النووي"، موضحا أن الاتفاق يؤسس لمرحلة جديدة للمنطقة لمواجهة الإرهاب والطائفية ولدعم حركات التوافق والاعتدال لمواجهة الارهاب الذي يتشبث بالمستحيل من أجل أن يبقى ويوسع من دائرة جرائمه من سوريا والعراق إلى مصر وليبيا وغيرها .

 

أهم الاخبار