تونس.. أزمة فى النهضة وترقب فى الشارع

عربى وعالمى

الثلاثاء, 26 نوفمبر 2013 09:09
تونس.. أزمة فى النهضة وترقب فى الشارع
متابعات :

حاول المتحدث باسم حركة النهضة التونسية، زياد لعذاري، التقليل من أهمية استقالة عضو مجلس شورى الحركة، رياض الشعيبي، وأعضاء آخرين، في وقت اعتبرت بعض التيارات الخطوة بداية تصدع داخل الحركة الإسلامية.

وكان الشعيبي قدم استقالته من عضوية الحركة التي تقود الحكومة، واتهمها "بالتطبيع مع رموز نظام زين العابدين بن علي"، في حين هدد أعضاء آخرون باتخاذ نفس نهجه، ما يشير إلى الانقسامات الداخلية التي باتت تهدد الحركة.
إلا أن لعذاري قال إنه "لا يمكن الحديث عن الاستقالة كظاهرة"، مذكرا أن "النهضة لم تعرف في تاريخها سوى انسحابات لم تقطع الرابط ولا قنوات الاتصال بين أصحابها والحزب بل هناك من عاد للنهضة".
وكان رياض الشعيبي اتهم حركة النهضة "بالتطبيع مع رموز نظام زين العابدين بن علي"، لا سيما في الحوار الوطني، مؤكدا لـ"سكي نيوز عربية" أنه ليس ضد الحوار لكنه ضد مشاركة بعض الأطراف السياسية المحسوبة على النظام السابق في الحوار.
ورد لعذاري بالقول إن "حركة النهضة لا تختار خصومها وهي تتعامل مع مشهد سياسي قائم ولا يمكنها أن تضع إطار المشاركة في الحياة السياسية على أهوائها أو على مقاسها".
كما أكد لعذاري تقدم أعضاء آخرين من النهضة باستقالاتهم، موضحا أنها تحت الدرس. وكان مجلس شورى الحزب الإسلامي اجتمع السبت والأحد وتجنب في

بيانه الختامي التطرق للانقسامات الداخلية.
وقال رياض الشعيبي إن قائمة الاستقالات قد تطول في الأيام المقبلة، دون أن يستبعد اللجوء إلى "خطوات أخرى من بينها طرح مبادرات سياسية". لكنه لم يشر إلى نوع تلك الخطوات أو طبيعتها.
وتزامن الجدل بشأن استقالة الشعيبي مع خروج بعض قيادات حركة النهضة عن المألوف بتوجيه انتقادات حادة للائتلاف الحاكم الذي تقوده الحركة.
إذ كتب القيادي في الحزب، لطفي زيتون، على صفحته الرسمية في "فيسبوك" قائلا: "حكومة تستعد للاستقالة تحت ضغط الواقع الذاتي والموضوعي الذي يتسم بعدم الاستقرار السياسي وفي أوضاع اقتصادية صعبة جدا دفعت لتقديم مشروع قانون مالية هو الأكثر
قسوة واستهدافا للطبقة الوسطى والرأسمالية الوطنية، وفي فترة حساسة من السنة تتزايد فيها تقليدياً الاحتجاجات وحركات الغضب الاجتماعي، في هذه الأوضاع تعلن الحكومة عن إطلاق مشاريع مثيرة للجدل".
إلا أن مراقبين اعتبروا أن الأزمة داخل الحركة لا يمكن إلا أن تصب في صالحها.
ويرى رئيس تحرير موقع "حقائق"، هادي يحمد، أن "النهضة ستستفيد من انغماس المعارضة في استغلال هذه الأزمة كمحاولة لشق صفوفها"، مذكرا "بالانضباط الحزبي داخل الأحزاب الإخوانية".
ويضيف يحمد أن "النهضة عرفت انقسامات حادة منذ تأسيسها، واستقالة رياض الشعيبي قد تكون موقفا قويا لأنه موقف علني لكنه لا يمثل بداية لتصدع داخل النهضة كما يظن البعض".
 

أهم الاخبار