رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مقتل 11 ألف طفل سوري فى الحرب الأهلية

عربى وعالمى

الأحد, 24 نوفمبر 2013 16:42
مقتل 11 ألف طفل سوري  فى الحرب الأهلية
متابعات:

كشف تقرير بريطاني، الأحد، عن مقتل نحو 11 ألف طفل في النزاع السوري منهم 128 بأسلحة كيماوية و389 برصاص قناصة.
وذكر التقرير الذي نشره مركز "أوكسفورد ريسرتش غروب" البريطاني للأبحاث أن 11420 طفل سوري تزيد أعمارهم عن 17 سنة قتلوا في الفترة ما بين مارس 2011 ونهاية أغسطس 2013، من بين إجمالي 113,735 قتيلا من مدنيين ومقاتلين.

وأوضح أن 71 بالمائة من الأطفال الذين حددت أسباب وفاتهم، البالغ عددهم 7557، قتلوا بأسلحة تعد "الأكثر فتكا للأطفال".
وقال: "من بين الأطفال الـ 10586 الذين حددت أسباب وفاتهم، قتل 71% منهم بأسلحة

متفجرة مثل القصف الجوي والمدفعي والاعتداءات بالقنابل وبالسيارات المفخخة، أي الأسلحة الأكثر فتكا بالأطفال في سوريا".
يشار إلى أن التقرير يستند إلى معطيات عدة منظمات سورية، وفق ما ذكرت وكالة فرانس برس.
وأوضح أن "طلقات الأسلحة الخفيفة كانت السبب في مقتل أكثر من ربع الأطفال الضحايا أي 2805 أطفال يشكلون 26,5 بالمائة من المجموع- بينما أعدم 764 طفلا بدون محاكمة وقتل 389 برصاص قناصة مختبئين".
وتابع: "من بين الـ 764 الذين تم إعدامهم، تعرض 112 منهم إلى
التعذيب"، لافتا إلى أن خمسة من الذين عذبوا هم في السابعة من العمر أو أقل، بينما تتراوح أعمار 11 منهم بين 8 و12 سنة.
وأضاف: "128 طفلا سجلوا على أنهم قتلوا بأسلحة كيماوية في الغوطة في 21 أغسطس 2013"، في هجوم أسفر عن سقوط مئات القتلى وتصعيد التوتر وتفكيك أسلحة الحكومة السورية الكيماوية.
وأثبت التقرير أيضا أن "الفتيان الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و17 سنة هم الأكثر عرضة للقتل العمد سواء عن طريق القنص أو الإعدام أو التعذيب".
واعتبرت هنا سلامة التي شاركت في إعداد التقرير، أن "أكثر استنتاجات التقرير مدعاة للقلق ليس العدد الكبير للأطفال القتلى في هذا النزاع فقط بل أيضا الطريقة التي قتلوا بها".
وأضافت: "على كل أطراف النزاع تحمل مسؤولية حماية الأطفال".

أهم الاخبار