محللون صينيون:

مصير نووى إيران بيد فرنسا وإسرائيل والخليج

عربى وعالمى

الثلاثاء, 19 نوفمبر 2013 12:19
مصير نووى إيران بيد فرنسا وإسرائيل والخليج
متابعات:

تحاول القوى العالمية الست مع إيران التدخل بحزم خلال الجولة الجديدة من المحادثات بشأن البرنامج النووي الإيراني غدا الأربعاء في جنيف بسويسرا على أمل التوصل الى اتفاق مبدئي يقود إلى تسوية نهائية للملف المثير للجدل تمهد الطريق لصفحة جديدة في العلاقات بين الجمهورية الإسلامية والغرب .

ويعتقد محللون صينيون أن التوصل الى اتفاق مبدئي في مفاوضات الغد اتجاه رئيسي "وارد" في ضوء الرغبة الحقيقية لدى الأطراف المعنية والرسائل الإيجابية الأخيرة من قبل إيران والولايات المتحدة على وجه التحديد، إلا أن العملية ستكون "صعبة وشاقة"، لافتين إلى النجاح في التوصل إلى اتفاق في هذه الجولة يتوقف على ثلاثة عوامل وهي شروط فرنسا الأربعة وضغوط إسرائيل وقلق دول الخليج.
ودعا المحللون الصينيون الاطراف المعنية الى مواصلة الالتزام بالأساس الصيني الداعي الى إبداء المزيد من المرونة والتنازلات من أجل التوصل الى تسوية ، حيث أعرب لي قوه فو مدير مركز دراسات الشرق الأوسط التابع لمعهد الصين للدراسات الدولية ، عن تفاؤله إزاء نتيجة المفاوضات المقبلة ، قائلا إنه "من الواضح أن هناك رغبة جادة وحقيقية لدى الولايات المتحدة وإيران في تحقيق اختراقة فى هذا الوقت".
ويأتي ذلك فى وقت حث أوباما الكونجرس على عدم فرض عقوبات وإعطاء فرصة لحل القضية النووية دبلوماسيا وسلميا ، وتبعه وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف بقوله برسالة ايجابية أخرى عندما قال أن "حق بلاده في تخصيب اليورانيوم غير قابل للتفاوض" ، ما يشير الى إزالة عقبة أساسية وقفت في طريق التوصل الى اتفاق في الجولة السابقة.
وقال لى رغم عدم توصل الأطراف المعنية إلى اتفاق خلال المحادثات بين 7 و9 نوفمبر الجارى ، إلا أنها بعثت برسائل إيجابية عديدة وأوضحت الإرادة السياسية لدى مختلف الأطراف بشكل متزايد ، وخاصة بعد أن هرع وزراء خارجية كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا الى جنيف فى اليوم الثانى والثالث من المفاوضات ، وألغى وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خططه للمشاركة فى المحادثات.
وشاطره الرأي دونغ مان يوان، نائب رئيس معهد الصين للدراسات الدولية، مضيفا ان احتمال التوصل الى اتفاق مبدئي "كبير ووارد"، خاصة بعد توقيع بيان مشترك حول إطار للتعاون بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ، وهو ما يعتبر تقدما ، على حد تعبيره، بين إيران والوكالة بعد أكثر من عشر جولات من المفاوضات منذ عام 2011، موضحا أن هذا يثبت وجود فرصة تاريخية لكسر الجمود فى الملف النووى الإيرانى ويمهد الطريق لمحادثات الغد بجنيف".
في الوقت نفسه، لم يستبعد المحللون انتهاء جولة الأربعاء دون التوصل الى اتفاق في ضوء عدد من المتغيرات. وفى الجولة الماضية ، شكل موقف فرنسا عقبة أمام التوصل الى إجماع. لكنه أشار الى أن التوصل الى اتفاق مبدئي قد أصبح اتجاها رئيسيا، وبالتالي مواصلة الجهود واجراء المزيد من المفاوضات.
وقال الخبير بشؤون الشرق الأوسط والاستاذ بجامعة بكين وو بينغ بينغ ان التوقعات ارتفعت أكثر من حجمها بعد الجولة

السابقة، مؤكدا إن نجاح محادثات الأربعاء لا يزال يتوقف على مرونة الأطراف المعنية وأن جولة الغد سوف تكون شاقة وصعبة".
ولفت وو الى أن " التباين بين المواقف الغربية وطلبات إيران مازال قائما. فبالرغم إن إيران لن تصر على الاعتراف بحقها في تخصيب اليورانيوم اثناء التفاوض على اعتبار أن هذا الحق ثابت في الاتفاقيات الدولية، وهو ما شكل عقبة رئيسية فى الجولة الماضية من المفاوضات ، إلا أن هناك ملفات معقدة ولا تزال عالقة، ومطالب قد يصر عليها الغرب لن توافق عليها إيران بسهولة".
ومن المقرر أن يشارك وزير الخارجية الإيراني جواد ظريف في المحادثات الى جانب المدراء السياسيين لوزراء خارجية القوي الست الكبري "الولايات المتحدة وروسيا وبريطانيا وفرنسا والصين وألمانيا"، وعليه، قال وو "لابد من الوضع في الاعتبار شروط فرنسا الأربعة وموقف إسرائيل وقلق دول الخليج ومدى تأثير ذلك على مسار مفاوضات الغد".
وحول موقف فرنسا من التوصل الى اتفاق انتقالي مع إيران في حال تلبية أربعة شروط هي "وضع كامل المنشآت النووية تحت رقابة دولية، وتعليق تخصيب اليورانيوم بنسبة 20 بالمئة، وخفض المخزون الموجود حاليا، وأخيرا وقف بناء مفاعل آراك"، يرى وو بينغ بينغ أن موقف فرنسا له أسبابه في ضوء تغير الموقف الأمريكي تجاه سوريا والنظر الى مصالحها الخاصة وهو الأمر الذي وضع باريس في موقف محرج ، لذلك تغتنم فرنسا الفرصة لفرض الضغوط علي حليفها. وفي الوقت نفسه، تجدها فرنسا فرصة لتوسيع نفوذها في الدول القلقة من التقارب الأمريكي - الايراني مثل السعودية واسرائيل.
وأوضح أنه رغم انها لا تشارك فى المفاوضات بشكل مباشر، إلا إن إسرائيل من دون الشك تلعب دورا كبيرا في مفاوضات الملف النووى الإيرانى، وتعتبر إسرائيل إيران عدوا لها على الدوام وامتلاك إيران أسلحة نووية يشكل تهديدا خطيرا لها. كما يساور القلق بعض دول الخليج من أن تكون أى تسوية محتملة بين إيران والقوى الكبري وتحديدا الولايات المتحدة على حسابها.

أهم الاخبار