إحسان أوغلي ووفد التعاون الإسلامي يزوران ميانمار

عربى وعالمى

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 18:59
إحسان أوغلي ووفد التعاون الإسلامي يزوران ميانمار
وكالات:

قام أكمل الدين إحسان أوغلى، الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي اليوم بزيارة إلى ولاية آراكان بميانمار هي الأولى، منذ اندلاع أعمال العنف هناك.

وجاءت زيارة إحسان أوغلى على رأس وفد ضم وزير الخارجية التركي، أحمد داوود أوغلو، ووزير الخارجية الجيبوتي، محمود علي يوسف، ورؤساء وفود المملكة العربية السعودية، ومصر، وماليزيا، وبنغلاديش، وإندونيسيا، واستهدفت مخيمات النازحين والمتضررين جراء أحداث صيف 2012، من المسلمين والبوذيين.
وذكر بيان لمنظمة التعاون الإسلامي أن الزيارة الميدانية شملت جولة في مخيم "مونج داو"، الذي يقطنه مسلمون وبوذيون، حيث استمع إحسان أوغلى، والوفد المرافق لأبرز شكاوى الطرفين وحرص على تفنيد الفهم الخاطئ إزاء دور منظمة التعاون الإسلامي، في الأحداث التي

جرت في ميانمار.
ونفي أوغلي الشائعات التي أوردتها بعض التقارير الصحفية حول تدخلها في شؤون الولاية، مؤكدا موقفها من عدم التفريق في مبدأ تقديم المساعدات الإنسانية لكلا الطرفين في مخيمات النازحين.
كما نفى أن تكون التعاون الإسلامي منظمة دينية، مشددا على أنها منظمة سياسية، تجمع في عضويتها العديد من الدول التي تجمعها علاقات جيدة مع حكومة ميانمار.
وأكد إحسان أوغلى أن بناء الثقة بين البوذيين والمسلمين، هو أول الطريق الذي من شأنه أن يسد الهوة بين الجانبين، داعيا أبناء الديانتين إلى التعايش، والالتفات إلى بناء ولايتهم، ونبذ الخلافات
فيما بينهم.
وأدى الوفد صلاة الجمعة في مسجد ثاباتشونغ في قرية مسلمة قرب العاصمة سيتوي،و التقى إحسان أوغلى، بسكان القرية، والمخيم القريب، من المسلمين، واطلع على أوضاعهم، واستمع إلى شكاويهم. وطمأن إحسان أوغلى الجموع الغفيرة التي احتشدت للقاء وفد المنظمة، مؤكدا أنه تلقى تطمينات من الحكومة الميانمارية بشأن تعديل أوضاعهم.
ومن جهة ثانية، استمع إحسان أوغلى ووفود (التعاون الإسلامي) لشرح من وزراء الخارجية، والحدود، والوزير الأول لولاية آراكان عن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الميانمارية بشأن احتواء الأزمة الإنسانية التي نشأت في أعقاب الأحداث الدامية في يونيو 2012، وأكتوبر 2013.
وعقد وفد المنظمة حوارا مفصلا مع مسؤولين بولاية آراكان، أطلع خلاله الأمين العام، المسؤولين البوذيين على حقيقة دور المنظمة، ببعديه السياسي والإنساني،كذلك استمع إلى شرح لأوجه القلق التي تساور أبناء الولاية، بسبب الخلافات الدينية والعرقية في آراكان، وسبل اجتثاث جذور المشكلة بين الجانبين.
 

أهم الاخبار