واشنطن تنصح رعاياها بمغادرة أفريقيا الوسطى

عربى وعالمى

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 13:44
واشنطن تنصح رعاياها بمغادرة أفريقيا الوسطى
وكالات

نصحت الولايات المتحدة أمس الخميس رعاياها في جمهورية أفريقيا الوسطى بأن يغادروا “فورا” هذا البلد الذي يشهد أعمال عنف وحيث اغلقت السفارة الاميركية ابوابها منذ نحو عام وتتولى فرنسا تأمين المصالح الأميركية.

وقال المكتب القنصلي في الخارجية الأميركية في بيان أن “وزارة الخارجية تحذر المواطنين الاميركيين الذين كانوا يتوجهون الى جمهورية افريقيا الوسطى وتنصح من بقوا في جمهورية افريقيا الوسطى بمغادرتها فورا عبر الرحلات التجارية المتوافرة”.
وذكرت واشنطن بأنها “علقت انشطة سفارتها في

بانغي في ديسمبر 2012″، وفي غياب الخدمات القنصلية فان “حكومة الجمهورية الفرنسية عبر سفارتها في بانغي تشكل قوة حماية لمصالح الولايات المتحدة في جمهورية افريقيا الوسطى”.
وتم إخلاء القنصلية الأميركية وإجلاء السفير والموظفين في عيد الميلاد الفائت.
وتشهد أفريقيا الوسطى مزيدا من انعدام الامن منذ اطاح ائتلاف متمردي سيليكا بالرئيس السابق فرنسوا بوزيزيه في 24 مارس. وبات زعيم المتمردين السابقين ميشال
جوتوديا رئيسا انتقاليا للبلاد في 18 اغسطس بعدما اعلن رسميا حل الحركة المتمردة.
وحملت مجموعات للدفاع الذاتي السلاح ضد المتمردين السابقين ما فاقم اعمال العنف التي تتخذ طابعا طائفيا واجبرت عشرات الاف المدنيين على النزوح.
وتواجه السلطات الجديدة صعوبة كبيرة في عمليات نزع السلاح وتجميع المتمردين السابقين المتهمين بارتكاب تجاوزات في بانغي ومناطق أخرى.
ونددت واشنطن غالبا بمتمردي سيليكا لكنها احجمت عن وصف اسقاط بوزيزيه في مارس بانه “انقلاب”.
وتعتبر الخارجية الأميركية أفريقيا الوسطى اضافة الى جمهورية الكونغو الديموقراطية وجنوب السودان ملجأ محتملا لزعيم متمردي جيش الرب للمقاومة جوزف كوني الذي تلاحقه المحكمة الجنائية الدولية وواشنطن.

 

أهم الاخبار