افتتاح قمة للكومنولث في سريلانكا

عربى وعالمى

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 12:55
افتتاح قمة للكومنولث في سريلانكاالامير تشارلز
وكالات:

افتتح الأمير تشارلز الجمعة في كولومبو قمة لرابطة الكومنولث يقاطعها رؤساء عدد من الحكومات والدول احتجاجا على رفض سريلانكا على اي تحقيق دولي في سحق تمرد التاميل عام 2009.

وقال الرئيس السريلانكي ماهيندا رجاباكسي الذي يعول على هذه القمة لاظهار التجدد الاقتصادي لبلاده منذ نهاية الحرب، أن الكومنولث ينبغي إلا يتحول الى منظمة للحكم على أعضائها.
وفي خطاب قبيل الافتتاح الرسمي للقمة، قال رجاباكسي “إذا كان الكومنولث يريد أن يبقى مفيدا لأعضائه فعليه الاستجابة لحاجات الشعوب وألا يتحول

إلى منظمة تعاقب وتحاكم” الدول الأعضاء.
كما حذر من محاولة أي دولة “فرض جدول اعمال ثنائي في اطار المنظمة”.
وقاطع قادة عدد من الدول من بينها الهند وكندا وجزر موريشيوس القمة التي تستغرق ثلاثة ايام بسبب رفض سريلانكا السماح بتحقيق دولي حول اتهامات بارتكاب جرائم حرب اثناء سحق تمرد التاميل عام 2009.
وبالرغم من استياء السلطات السريلانكية يتوجه رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون بعد ظهر الجمعة الى
منطقة جافنا الشمالية ذات الاغلبية من التاميل والتي ادمتها المعارك في نهاية النزاع.
وسيكون كاميرون أو مسئول سياسي أجنبي يزور هذه المنطقة.
وكانت سريلانكا مستعمرة بريطانية سابقة أسمها سيلان وحصلت على استقلالها عام 1948.
قبل توجهه إلى آسيا دافع كاميرون عن قراره المشاركة في القمة وتعهد للجالية التاميل بمطالبة كولومبو بإجراء تحقيق حول جرائم الحرب.
وسحقت الحكومة السريلانكية عام 2009 تمردا انفصاليا للاقلية التاميل في شمال البلاد شكل نزاعا اتنيا مطولا أسفر بحسب تقديرات الامم المتحدة عن مقتل حوالى 100 الف شخص.
في أبريل 2011، نشرت الأمم المتحدة تقريرا يحمل الحكومة المسئولية.  كما اتهم المتمردون التأميل بتنفيذ عمليات انتقام واستخدام المدنيين دروعا بشرية.

أهم الاخبار