رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مؤكدًا رغبتها فى علاقات جديدة..

محلل فرنسى: روسيا بداية للانطلاقة المصرية

عربى وعالمى

الجمعة, 15 نوفمبر 2013 09:13
محلل فرنسى: روسيا بداية للانطلاقة المصرية
متابعات

اعتبر المحلل السياسى الفرنسى "سمير غطاس" أن زيارة وزيرى الخارجية والدفاع الروسى إلى مصر تعكس رغبة القاهرة فى إقامة علاقات جديدة.

وقال غطاس فى مقابلة مع شبكة "يورونيوز" اليوم الجمعة إن سياسة الولايات المتحدة تسبب فى إنزعاج شديد وارتباك في الشرق الأوسط وفى مصر على وجه الخصوص، لا سيما منذ سقوط النظام الإسلامي لجماعة الإخوان المسلمين.
وأوضح أن الإطاحة بهذا النظام دفع الجانب الأمريكى إلى اعتماد سياسة جديدة تجاه مصر ، بما في ذلك الضغط على الجيش والحد من المساعدات الاقتصادية والعسكرية، مشيرا إلى أن زيارة وزيرى الدفاع والخارجية الروس تشير إلى أن مصر بدأت علاقات جديدة، أو على نحو أدق، فإنها تستعيد اتصالاتها القديمة مع مختلف دول العالم، بما في ذلك روسيا وربما في وقت لاحق مع

الصين والهند والقوى الناشئة الأخرى.
وأعرب المحلل السياسى عن اعتقاده أن هناك أيضا حاجة إلى تطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر وروسيا لاسيما وأن الأخيرة هي مصدر رئيسي للقمح ، وهو سلعة تحتاجها مصر على وجه السرعة.
وعما إذا كانت تلك الزيارة التى أعقبت سنوات من العلاقات الفاترة تعتبر وسيلة لتبادل الأدوار بين موسكو وواشنطن..قال غطاس إنه لا يعتقد أن هذا الأمر من شأنه أن يحقق درجة من تقاسم للأدوار "إذ أن كلا من موسكو وواشنطن لديهما مصالح مختلفة في الشرق الأوسط".
وأضاف أن الولايات المتحدة لن تسمح لروسيا بأن ترسخ مرة أخرى في هذه المنطقة، ولكن في المقابل ، إذا
كانت روسيا ، التي تتواجد بالفعل وبقوة في سوريا ولها علاقات وثيقة مع إيران ، تسعى إلى توسيع قدرتها على الاستثمار في علاقاتها مع مصر، قد يؤدى ذلك إلى حقبة جديدة بين موسكو والشرق الأوسط.
وتناولت شبكة "يورونيوز" زيارة وزيرى الدفاع والخارجية الروس والوفود المرافقة لهما إلى مصر، حيث أشارت إلى أن مصر تبحث عن حلفاء جدد ممثلين فى روسيا ، وذكرت أنه وللمرة الأولى منذ عقود ، فإن كبار مسؤولين من روسيا يقومون بزيارة للقاهرة لمناقشة التعاون الثنائى، مضيفة أنه وعلى الرغم من انه لم تخرج نتائج عن الاجتماعات بين الجانبين ، إلا أن مصادر أمريكية تشكك فى أن روسيا تسعى إلى بيع ما قيمته أكثر من مليار دولار من الأسلحة إلى مصر.
وأشارت "يورونيوز" إلى انه حتى الآن ، فإن الولايات المتحدة تعد الحليف الأكبر بالنسبة للقاهرة خاصة وأن واشنطن تقدم المليارات من الدولارات في صورة مساعدات إلى مصر بموجب إتفاق السلام بين مصر وإسرائيل في عام 1979.

أهم الاخبار