بطريرك الكلدان ينتقد منح المسيحيين تأشيرات للهجرة

عربى وعالمى

الخميس, 14 نوفمبر 2013 14:56
	بطريرك الكلدان ينتقد منح المسيحيين تأشيرات للهجرةبطريرك بابل للكلدان لويس روفائيل
أ ف ب :

 انتقد بطريرك بابل للكلدان لويس روفائيل الأول ساكو منح مسيحيي العراق تأشيرات للهجرة وتساءل في مقابلة بثتها الخميس اذاعة الفاتيكان عن اسباب هذه "الإستراتيجية".

وقال البطريرك الذي يتولى شئون إحدى أبرز الكنائس الشرقية المتصلة بروما، أنه ينوي الحديث عن هذه الهجرة خلال قمة 21 تشرين الثاني/نوفمبر في الفاتيكان بين البابا وجميع بطاركة الشرق.
وأضاف بطريرك بابل للكلدان "هذا الامر بالغ الأهمية في نظرنا ويشكل فضيحة. تغادر البلاد يوميا عائلتان أو

ثلاث. ثمة إستراتيجية كاملة لمساعدة المسيحيين على مغادرته. أنهم يعطون تأشيرات".
وأعرب عن الأسف لأن السفارات والقنصليات الأجنبية التي لم يحدد هوياتها، تعطي أفراد هذه الطائفة الموجودة في العراق منذ بداية المسيحية، تأشيرات لجوء.
وقال "إذا كان اشخاص يشعرون بالخوف ومهددون فعلا، فمن حقهم ان يغادروا البلاد. لكن هناك اشخاص في المناطق الآمنة يغادرون، ولا نعرف لماذا. وفي شمال
العراق، بنيت عشرات القرى للمسيحيين. لماذا يغادرون هذه المنطقة؟".
وقال البطريرك الكلداني إن "الشرق الاوسط سيفرغ من المسيحيين. هذه خسارة كبيرة. فحضورهم ومؤهلاتهم وانفتاحهم امور حيوية. واكثرية المسلمين تقدر الحضور المسيحي".
وعقد رئيس المجلس الحبري للحوار بين الأديان، الكاردينال الفرنسي جان لوي توران في اواخر تشرين الاول/اكتوبر اجتماعا لمندوبي الطوائف الشيعية والسنية والمسيحية واليزيدية والسبئية في العراق، من اجل تأسيس هيئة دائمة للحوار.
وهرب عدد كبير من المسيحيين العراقيين منذ سقوط الرئيس صدام حسين في 2003، من مناطقهم التي كان اجدادهم يقيمون فيها قبل الاسلام، بسبب تنامي الاسلام المتطرف وتزايد الاضطرابات الدينية. 

 

أهم الاخبار