رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عملية عسكرية فرنسية على "قاعدة" مالي

عربى وعالمى

الخميس, 14 نوفمبر 2013 13:45
عملية عسكرية فرنسية على قاعدة مالي
ا ف ب :

اعلن رئيس اركان الجيوش الفرنسية الاميرال ادوار غيو ان عملية خاصة جرت ليل الاربعاء الخميس في شمال مالي وسمحت "بشل حركة" عدد كبير من اعضاء تنظيم القاعدة ومصادرة معدات

وقال الاميرال غيو في تصريحات لاذاعة اوروبا-1 "عند الساعة 02,30 قمنا بعملية خاصة ضد سيارة بيك-اب في الصحراء، على بعد 200 الى 250 كلم غرب تيساليت اي في قلب الصحراء، حيث تمكنا من شل حركة عدد من عناصر القاعدة"
ولم يوضح قائد الاركان الفرنسي ما اذا كان "شل حركة" هؤلاء العناصر يعني قتلهم او اسرهم
واشار الاميرال غيو الى ان العمليات العسكرية في مالي "لم تنته بعد"، لافتا الى ان المهمة التي تم تنفيذها ليلا "مستمرة وحاليا نستعيد العتاد الذي سيتكلم بطريقة او باخرى"
وردا على سؤال عما اذا كانت العملية محضرة مسبقا، اجاب غيو "كلا"
وتابع "نتحرك وفق اسلوبين، اما من خلال شن عمليات واسعة على غرار ما حصل قبل 15 يوما في عملية +ايدر+، حيث نقوم بعمليات مطاردة"، او "من خلال

التحرك على اساس كميات من المعلومات الاستخبارية التي يأتي الكثير منها من السكان"

ونفى المسؤول العسكري الفرنسي نفسه الاتهامات بالوحشية التي وجهها الى الجيش الفرنسي احد قادة المتمردين الطوارق موسى اغ اشاراتومان في مقابلة مع صحيفة لوموند الفرنسية
وردا على سؤال عن اللجوء الى "وسائل كيدية وعقابية" من قبل الجيش الفرنسي الذي يحقق في مقتل صحافيين كانا يعملان في اذاعة فرنسا الدولية (ار اف اي) بالقرب من كيدال (شمال) في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر، قال غيو "انها ليست الطريقة التي يعمل فيها العسكريون الفرنسيون منذ اكثر بكثير من نصف قرن"
لكنه اضاف ان "اي تجاوز سيعاقب بالتأكيد وفورا"
وحول ما ذا كان الصحافيان قتلا لانهم صحافيان ام لانهما صحافيان فرنسيان، قال "اميل الى الاعتقاد في الامرين. كانت القاعدة تريد على ما يبدو ان يكون لديها فرنسيون رهائن. وكونهما صحافيين

لم يؤد سوى الى زيادة قيمتهما"
واكد ان "العملية لم تنته بعد" في مالي، على الرغم من ان "مستوى العنف تراجع بشكل كبير و"حققنا خلال ثمانية اشهر" منذ بدء التدخل الفرنسي في مالي في يناير "تقدما هائلا" بحسب غيو

واكد الاميرال غيو "اننا نعمل ايضا مع البلدان المجاورة، النيجر وبوركينا فاسو وعلى الارجح تشاد كذلك نتعاون مع الجزائر للحؤول دون ان يكون هناك ملاذ" لمقاتلي القاعدة
وينتشر قرابة ثلاثة الاف عسكري فرنسي في مالي. وترمي باريس الى خفض عديد قواتها الى الف عنصر بحلول مطلع 2014 "سيضطلعون خصوصا بمهام تتعلق بمكافحة الارهاب" بحسب ما اشار وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس مؤخرا
وسيزور وزير الداخلية الفرنسي مانويل فالس من الجمعة الى الاحد غرب افريقيا خصوصا مالي ليبحث مع السلطات ملفات الارهاب وتهريب المخدرات، حسب ما اعلنت وزارته الاربعاء
وسيبحث فالس في مالي التي يزورها السبت "الوضع مع قيادة عملية سيرفال (القوات الفرنسية)" التي انطلقت في 11 كانون الثاني/نوفمبر ضد مجموعات اسلامية متطرفة كانت تسيطر على شمال مالي
وقبل مالي يزور فالس السنغال وساحل العاج
وسينهي جولته في موريتانيا
واوضحت وزارة الداخلية الفرنسية ان فالس سيجري "سلسلة محادثات ثنائية" مع نظرائه وكذلك مع رؤساء الحكومات، مشيرة الى انه "سيتم بحث ملفات الارهاب وتهريب المخدرات" خلال جولته

 

أهم الاخبار