"حماس" تتمسك بالمقاومة وتدعو لوقف المفاوضات

عربى وعالمى

الخميس, 14 نوفمبر 2013 12:31
حماس تتمسك بالمقاومة وتدعو لوقف المفاوضات
متابعات:

أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" أن "المقاومة بكل أشكالها وعلى رأسها المقاومة المسلحة هي الخيار الاستراتيجي القادر على ردع الاحتلال (الاسرائيلي) واسترداد الحقوق وحماية المقدسات وتحرير الأرض والأسرى".

وقالت "حماس" في بيان صحفي اليوم الخميس بمناسبة الذكرى الأولى للعدوان الإسرائيلي على غزة (معركة "حجارة السجيل" حسب تسمية الحركة)، إن "استمرار السلطة الفلسطينية في مسلسل اللقاءات التفاوضية العبثية وسياسة التنسيق الأمني مع الاحتلال يعد رضوخا وإذعانا مرفوضا لإملاءات الإدارة الأمريكية وضغوط وزير خارجيتها، كما يعد غطاء لحربه المتواصلة على الأرض الفلسطينية وتهويد المقدسات وتهجير وحصار الشعب الفلسطيني وملاحقة المقاومين، الأمر الذي يتطلب وقفهما فورا والانحياز لتطلعات الشعب الفلسطيني الصامد

في الحفاظ على ثوابته الوطنية وتحرير أرضه ومقدساته".

ويحيي الفلسطينيون اليوم الخميس الذكرى السنوية الأولى للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة (حرب حجارة السجيل حسب تسمية حماس) الذي بدأ يوم 14 نوفمبر من العام الماضي باغتيال نائب القائد العام لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحماس أحمد الجعبري واستمر ثمانية أيام استشهد خلالها 191 فلسطينيا وأصيب 1500آخرون،عدا الأضرار المادية التي طالت المنازل والمستشفيات والمساجد. وانتهى بالتوقيع على اتفاق تهدئة متبادلة برعاية مصرية.

وأكدت رفضها الانفراد بالقرارات المصيرية خارج الإجماع الوطني، وأن الشعب الفلسطيني لن يقبل

بأي تنازلٍ عن حق من حقوقه أو ثوابته، أو تفريط في شبر من أرضه ومقدساته.

ودعت "حماس" إلى إنهاء الانقسام وتحقيق المصالحة على قاعدة المقاومة والتمسك بالحقوق، وقال البيان: "إن مجابهة الإرهاب الصهيوني المنظم وجرائمه المتواصلة يتطلب وقفة جادة من الفصائل والقوى الفلسطينية لتحقيق مصالحة وطنية شاملة والعمل على بناء استراتيجية نضالية موحدة تحمي الثوابت وتدافع عن الحقوق والمقدسات".

وأضاف البيان: "إننا نرفض بشكل قاطع الاتهامات والتحريض ضد المقاومة الفلسطينية وقياداتها التي تعمل بصمت وتضحي دفاعا عن فلسطين وشرف الأمة، ونؤكد أنها لا تخدم إلا المشروع الصهيوني والمتآمرين على تصفية القضية الفلسطينية".

كما دعت حماس "جامعة الدول العربية إلى الوفاء بالتزاماتها في فك الحصار الظالم على قطاع غزة وفتح معبر رفح الشريان الوحيد للقطاع بشكل دائم، والتحرك الفاعل لإنهاء معاناة سكانه المتفاقمة والتي تنذر بكارثة إنسانية" (حسب البيان).

أهم الاخبار