إغلاق مصانع ملابس في بنجلاديش لاشتباكات بين العمال والشرطة

عربى وعالمى

الثلاثاء, 12 نوفمبر 2013 12:54
إغلاق مصانع ملابس في بنجلاديش لاشتباكات بين العمال والشرطة
متابعات:

أعلنت الشرطة في بنجلاديش، اليوم الثلاثاء، أن مايقرب من 150 مصنعًا للملابس، أغلق عقب وقوع اشتباكات بين الآلاف من العمال وقوات الشرطة بسبب خلاف على الأجور.

وقال عبد الستار، أحد رجال الشرطة، إن نحو 50 شخصًا أصيبوا، بعدما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع والرصاص المطاطي لتفريق العمال الذين ألقوا الحجارة وهاجموا المصانع وألحقوا أضرارًا بالسيارات في المنطقة الصناعيةالواقعة

على 25 كم شمال دكا.
وقام مدراء المصانع في منطقة أشوليا الصناعية بإغلاق مصانعهم لحمايتها، عقب بدء المظاهرات.
ويطالب العمال بأن يكون الحد الأدنى للراتب الشهري 5300 تاكا (66 دولارا)، مثلما نص اقتراح لجنة عينتها الحكومة لمراجعة ظروف العمال عقب وفاة أكثر من 1100 عامل إثر انهيار مصنع في
أبريل الماضي.
واقترح أصحاب المصانع أن يكون الحد الأدنى للرواتب 55 دولارًا بارتفاع عن الحد الأدنى الحالي وهو 39 دولارًا، الأمر الذي رفضه العمال.
وتتعرض بنجلاديش التي تعد ثاني أكبر منتج للملابس في العالم بعد الصين، لضغوط من المستهلكين وتجار التجزئة في أسواق التصدير، من أجل تحسين إجراءات السلامة في العمل ورواتب عمال الملابس عقب حادث أبريل الماضي.
يشار إلى أن قطاع الملابس يمثل نحو 80 % من عائدات صادرات البلاد، ومعظم المستوردين من الولايات المتحدة وأوروبا.

 

أهم الاخبار