مستشارة "كلينتون" السابقة:

أمن أمريكا يعتمد على التغلب على خرافة القوة العظمى

عربى وعالمى

الثلاثاء, 12 نوفمبر 2013 10:47
أمن أمريكا يعتمد على التغلب على خرافة القوة العظمى جورج بوش
متابعات:

قالت مستشارة السياسة الخارجية للرئيس الأمريكي الأسبق بيل كلينتون إن خلفه جورج بوش "وقع ضحية لخرافة المهيمنين" الذين روجوا ما تعتبره خرافة القوة العظمى القادرة على إجبار العالم على الرضوخ باستخدام القوة العسكرية والتصدي لظهور أي قوة أخرى منافسة.

وتقول "نانسي سودربرج" إن هؤلاء المهيمنين الذين ينتمون إلى حقبة الرئيس الراحل رونالد ريجان في الثمانينيات وجدوا في هجمات 11 سبتمبر 2001 وتحت مقولة "أمريكا في خطر" ذريعة للصدام مع جزء كبير من العالم وكان بإمكانهم لتحقيق أمن أمريكا وحماية مصالحها أن يعملوا على حشد تأييد العالم لمواجهة تحديات الإرهاب.
وتضيف في كتابها "خرافة القوة العظمى.. استخدام القوة الأمريكية وسوء استخدامها" أن كلينتون تحدى خلال رئاسته "خرافة النزعة الانعزالية وخرافة الشرطي العالمي، وجمع بين الوجهين المثالي والواقعي" بالتنسيق مع حلفاء أمريكا وأصدقائها، ليكون لهم نصيب من المشاركة في إنهاء أزمات متعددة أبرزها البوسنة.
وترى سودربرج أن أمن أمريكا يعتمد على التغلب على خرافة القوة العظمى.
وتقول إن غزو بلادها للعراق عام 2003 "بالرغم من عدم وجود أي تهديد وشيك ومعارضة معظم بقية دول العالم، اختبار لصحة رؤية المهيمنين لدور أمريكا كقوة عظمى" وتعتبر قرار الحرب على العراق هو المثال الأكثر حيوية لخرافة المهيمنين.
وعملت سودربرج سفيرة في الأمم المتحدة بين عامي 1997 و2001 وعندما جاءت إدارة بوش عام 2001 أصبحت نائبة رئيس مجموعة الأزمات الدولية. والكتاب الذي وقع في 694 صفحة كبيرة القطع يصدر هذا الأسبوع عن المركز القومي للترجمة في القاهرة ترجمه المترجم المصري أحمد محمود. وأشاد كلينتون في مقدمة الكتاب بدور سودربرج في تطوير السياسة الخارجية لبلاده في مرحلة ما بعد نهاية الحرب الباردة التي كانت "قد انتهت للتو بانتصار الحرية" وتصالح الولايات المتحدة مع خصميها السابقين روسيا والصين إضافة إلى "العمل على إنهاء الحروب الدينية والعنصرية والعرقية والقبلية" في الشرق الأوسط وتيمور الشرقية والبوسنة وأيرلندا الشمالية.
وأضاف أن سودربرج "قدمت خدمة غير عادية" لأمريكا كمسؤولة بارزة في إدارته ثم "مرة أخرى بتأليفها كتاب "خرافة القوة العظمى" وهو إنجازها الأول في مجال التأليف.
وتقول سودربرج إن هجمات 11 سبتمبر أظهرت "ضعف أمريكا" وحثت على دعم المشاركة مع سائر شعوب العالم لتكون أمريكا أكثر أمنا والتزاما بالمشاركة والقيادة "بحكمة وقوة."
وتسجل أنه في عام 1993 لم يكن التهديد المنظم للإرهاب هو القاعدة حين وقع أول "هجوم

إرهابي على التراب الأمريكي" بتفجير قنبلة في مركز التجارة العالمي وأن منفذي العملية "إرهابيون لهم صلات" بزعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.
وتضيف أنه في ذلك العام 1993 أيضا كان بن لادن في السودان مع أربع زوجات يقمن في أربعة مساكن منفصلة بالخرطوم ويعيش في شبه عزلة تحت حراسة مشددة لخوفه من اختطاف حكومة معادية له "أو اغتياله على يد جماعة إسلامية متطرفة تعتنق مبادئ دينية أكثر تطرفا من مبادئه."
وتقول إن أحد مساكن بن لادن بالخرطوم تعرض في فبراير 1994 لهجوم "شنته جماعة التكفير والهجرة وهي جماعة متطرفة إسلامية حكمت على بن لادن بأنه كافر وزنديق" ومنذ تلك الفترة بدا بن لادن التهديد الأكثر خطورة على أمريكا وخصوصا حين أصدر في أغسطس 1996 فتوى عنوانها "إعلان الجهاد على الأمريكيين المحتلين لبلاد الحرمين" وأدى ذلك إلى تصعيد الضغط الأمريكي على السودان لتسليمه.
ولكن سودربرج تسجل أن "استطاعة إرهابي واحد تهديد قوى عظمى أمر يصعب فهمه قبل 11 سبتمبر" ففي حين كان المسئولون الأمريكيون "يؤمنون بخرافة منعة أمريكا" كان بن لادن يناقش في مؤتمر صحفي في مايو ايار 1998 "نقل الحرب إلى داخل أمريكا."
وتقول إن "حرب أمريكا على الإرهاب في خطر" فما زالت أفغانستان تعاني الفقر وعدم الاستقرار في ظروف تشبه الأوضاع التي مكنت من ظهور حركة طالبان في التسعينيات.
وتحث على مواصلة الإصلاح في العالم العربي وإعادة بناء الثقة والتعاون مع الآخرين "بقوة وطاقة، عودة إلى سياسة المشاركة إذا كان لأمريكا أن تصبح آمنة من جديد... حدود المحيط لن تحمينا".

أهم الاخبار