استئناف محادثات أوروبية أمريكية لحرية التبادل المعلوماتى

عربى وعالمى

الاثنين, 11 نوفمبر 2013 14:02
استئناف محادثات أوروبية أمريكية لحرية التبادل المعلوماتىجون كيري
بوابة الوفد - متابعات:

استأنف الاوروبيون والاميركيون الاثنين في بروكسل محادثاتهما بغية التوصل الى اتفاق واسع لحرية التبادل بعد توقفها بسبب ازمة الميزانية في الولايات المتحدة ثم فضيحة التجسس الاميركي.

وستستمر المحادثات حتى الجمعة اليوم الذي سيعقد فيه رئيسا الوفدين الاوروبي والاميركي ايناسيو غارسيا-برسيرو ودان مولاني مؤتمرا صحفيا.
وهذه الجولة الثانية من المحادثات كان من المفترض ان تعقد اصلا في منتصف اكتوبر لكن الاقفال الجزئي للادارة الاميركية دفع الطرفين الى تأجيلها.
وفي الاثناء اندلعت فضيحة التجسس التي تقوم بها وكالة الامن القومي الاميركية في الخارج لترتفع اصوات مطالبة بتعليق المفاوضات، لكن لم تلق اذانا صاغية لدى القادة الاوروبيين.
واكد وزير الخارجية الاميركي جون كيري الاسبوع الماضي ان هذه المفاوضات "مسألة منفصلة تماما"، موضحا انه "ينبغي عدم خلطها مع كل المسائل المشروعة التي يمكن طرحها في ما يتعلق بوكالة الامن القومي وانشطة اخرى".
لكن مصدرا اوروبيا مقربا من المفاوضات اقر بان "مسألة التجسس ليست امرا نبحثه في اطار المفاوضات (التجارية) لكن

هناك مسائل ثقة جرى بحثها".
وفي هذا السياق لا يريد الاوروبيون المساومة بشأن معايير حماية المعطيات الشخصية حتى وان كانوا مستعدين للبحث في شأن نقل المعلومات. وهذا يشكل "خطا احمر" كما قال مصدر في بروكسل.
وهم يخشون في الواقع من احتمال استغلال هذه المعطيات لمآرب تجارية من قبل عمالقة الانترنت الاميركيون. وحذرت المفوضة الاوروبية المكلفة شؤون القضاء فيفيان ريدينغ اثناء زيارة الى واشنطن من ان هذه المسالة "قد تؤدي بسهولة الى اخراج" المحادثات عن مسارها.
وستتناول المحادثات هذا الاسبوع مواضيع مختلفة مثل الخدمات والاستثمار والطاقة اضافة الى مسائل الضبط المالي. والهدف هو تقديم حزمة اولى من المقترحات الى المسؤولين السياسيين مطلع السنة.
ويهدف الطرفان الى "اعتراف متبادل" بآليتهما الناظمة في قطاعات رئيسية مختلفة مثل السيارات والقطاعات الصحية والصحية النباتية او الخدمات المالية التي تعتزم واشنطن
الدفاع عنها بشراسة.
واشار مفاوض اوروبي طلب عدم كشف هويته كمثال الى ان غياب التوافق في مجال الامن وقطاع السيارات سيترجم بزيادة بنحو 20 % بالنسبة للسيارات.

لكن المخاوف تبقى شديدة على طرفي الاطلسي بان يضعف الاتفاق القواعد والمعايير السارية المفعول حاليا. وقد تبرز خلافات خصوصا بشأن الزراعة والزراعات المعدلة وراثيا المنتشرة على نطاق واسع في الولايات المتحدة ومضبوطة بصرامة في الاتحاد الاوروبي.
وقال مصدر اوروبي مؤخرا "نحاول (في الوقت الحاضر) تحديد القطاعات التي يمكن ان تتقدم فيها المحادثات".
وتأمل المفوضية الاوروبية التي تتفاوض باسم الدول ان يستخدم اتفاق حرية التبادل المبرم في منتصف اكتوبر مع كندا كنموذج في هذه الجولة الجديدة من المفاوضات.
فبعد اكثر من اربع سنوات من المحادثات تمكن الاوروبيون والكنديون من التوصل الى اتفاق وتسوية خلافات عديدة في المجال الزراعي مثل فتح السوق الاوروبية امام الابقار الكندي.
وفي ما يتعلق بالاتفاق التجاري مع الولايات المتحدة تبدو افق التوصل الى اتفاق بعيدة بعد ان اشير الى استحقاق نهاية 2014 قبل بضعة اشهر.
وفي اواخر سبتمبر حذر وزير الاقتصاد الفرنسي بيار موسكوفيسي من ان المحادثات ستمتد على "مدى سنوات عدة".
وفي مجمل الاحوال من المقرر اجراء جولة ثالثة من المحادثات في منتصف ديسمبر المقبل في واشنطن.
 

أهم الاخبار