رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأمم المتحدة تدعو إلى تحسين شروط العمال الأجانب فى قطر

عربى وعالمى

الأحد, 10 نوفمبر 2013 17:04
الأمم المتحدة تدعو إلى تحسين شروط العمال الأجانب فى قطرالمقرر الخاص للامم المتحدة لحقوق المهاجرين فرنسوا كريبو
وكالات

دعا المقرر الخاص للأمم المتحدة لحقوق المهاجرين "فرنسوا كريبو" اليوم الأحد قطر إلى تحسين شروط العمال الأجانب في هذا البلد الذي يستعد لاستقبال مباريات كأس العالم في كرة القدم في 2022.

وقال في مؤتمر صحافي في الدوحة في ختام مهمة للتحقيق استمرت ثمانية أيام، أن السلطات في قطر التي تواجه جدلا حول استغلال العمال، تتخذ إجراءات لتحسين شروط العمل.
وأضاف "أود الإشارة إلى انتهاكات حقوق الإنسان التي يتعرض لها العديد من العمال الوافدين في مواقع العمل. فبعضهم لا يحصلون على رواتبهم، أو يتقاضون رواتب وأجورًا أقل من المتفق عليها".
وتابع كريبو "كما أشعر بالقلق إزاء مستوى الحوادث التي تحدث في مواقع البناء، وظروف العمل الخطرة التي تؤدي إلى الإصابة

أو الموت".
وطالب كريبو, قطر بـ"إرفاق عقد عمل نموذجي موحد لجميع العمال، بمن فيهم العمالة المنزلية، (...) بما في ذلك حقوق العمل والحد الأدنى للأجور".
وأشار إلى تعديل على قانون الكفالة "ينص على عدم قانونية حجز الكفلاء لجوازات أو وثائق سفر مكفوليهم" وهذا أمر شائع في قطر, داعيًا إلى "ضرورة تفعيل هذا القانون بشكل أكبر بحيث يبدو أن هذه الممارسة غير القانونية ما زالت منتشرة على نطاق واسع".
وقال كريبو, إن "نظام الكفالة، والذي ينظم العلاقة بين أصحاب العمل والعمال الوافدين (...) يمثل إشكالية في حد ذاته، ومصدرًاً لإساءة معاملة العمال الوافدين".
وتابع "لذا، أهيب بدولة قطر مواصلة بحث ودراسة نظام الكفالة، وتسهيل إجراءات نقل الكفالة على المستخدمين والعمال الوافدين، وأن يتم ذلك بشكل تلقائي في جميع الحالات التي تنطوي على سوء معاملة من قبل الكفيل".
واعتبر أن قطر تتميز بأن نسبة "الوافدين إلى المواطنين هي الأعلى في العالم، حيث يشكل العمال الأجانب 88 في المئة من اجمالي عدد السكان".
وأشاد من جهة أخرى، بالتزام اللجنة العليا لقطر 2022, احترام حقوق العمال في مواقع البناء التي ستستخدم في مباريات كاس العالم.
وقد طالب وفد نقابي دولي قطر قبل شهر بالضبط بتسحين ظروف حياة الوافدين العاملين في قطاع الإنشاءات .
وأكد الوفد أنه "يتعين اتخاذ تدابير قوية الآن وليس في المستقبل" لتحسين ظروف عمل وحياة العمال الأجانب.
وتتعرض قطر لضغط متزايد من أجل وضع حد لما وصفته منظمات حقوقية بأنه "استغلال" للعمال الوافدين العاملين في المشاريع الإنشائية الضخمة التي تحضر لاستضافة كأس العالم في 2022.


 

أهم الاخبار