لوموند: فرنسا وراء فشل تسوية ملف إيران النووى

عربى وعالمى

الأحد, 10 نوفمبر 2013 09:44
لوموند: فرنسا وراء فشل تسوية ملف إيران النووى
متابعات:

كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية موقف باريس الذي ساهم في إنهاء المفاوضات حول مستقبل البرنامج النووي الإيراني دون التوصل إلى اتفاق الليلة الماضية.

ونقلت الصحيفة اليومية عن عدد من المراقبين أن الوفد الفرنسي في مفاوضات جنيف بين طهران ومجموعة (3+3) أصر عدة مرات على التمسك بعدد من النقاط التي أسفرت عن الفشل في التوصل إلى الاتفاق المنشود.

وقالت الصحيفة "إن رئيس الدبلوماسية الفرنسية لوران فابيوس كان أول من أعلن عدم التوصل إلى اتفاق (وذلك خلال تصريحات إذاعية صباح أمس)، مشيرا

إلى أن هناك الكثير مما ينبغي القيام به".
ووفقا لباريس، فإنه من المطلوب توضيح ثلاث نقاط رئيسية هى: مفاعل "أراك"، نسبة اليورانيوم المخصب والتي تتجاوز حاليا الـ20٪ وبشكل أعم مسألة تخصيب اليورانيوم ككل.

ونقلت "لوموند" عن مصادر دبلوماسية لم تذكر اسمها قولها "إن هذا الإصرار من الجانب الفرنسي أدى في نهاية المطاف إلى عدم الوصول للاتفاق المنشود في مفاوضات جنيف".

وأشارت المصادر نفسها إلى أن الولايات المتحدة والاتحاد

الأوربي والإيرانيين يعملون بشكل مكثف، وأن ما قامت به باريس ليس أكثر من محاولة من جانب فابيوس للحصول على أهمية.

واعتبرت الصحيفة الفرنسية أن إسراع لوران فابيوس إلى التحدث مع وسائل الإعلام قد لعب دورا في هذه الشبهة ضد فرنسا، لكن باريس تنفي أنها كانت "ذرة الرمال" التي حالت دون التوصل إلى اتفاق، كما أنه وفي الواقع لم يشر أي من الوزراء المشاركين في مفاوضات جنيف من الموقف الفرنسي بعد انتهاء الاجتماعات بسويسرا.

وذكرت "لوموند" أن الجانب الفرنسي كان قد لعب أيضا دورا في إفشال التوصل لاتفاق دولي بين إيران والقوى العظمى في 2003-2004، ينص على تعليق تخصيب اليورانيوم من قبل إيران.

أهم الاخبار