"حماس": بيان "فتح" حول اغتيال عرفات لا يرقى لمستوى الجريمة

عربى وعالمى

الجمعة, 08 نوفمبر 2013 09:34
حماس: بيان فتح حول اغتيال عرفات لا يرقى لمستوى الجريمةياسر عرفات
بوابة الوفد - متابعات:

اعتبرت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن بيان اللجنة المركزية لحركة التحرير الوطني (فتح) بشأن اغتيال الرئيس الفلسطيني ياسرعرفات لايرتقي لمستوى الجريمة.

وقال سامي أبو زهري الناطق باسم "حماس" - في بيان صحفي مقتضب اليوم - إن "بيان مركزية فتح بشأن اغتيال الشهيد ياسرعرفات لا يرتقي لمستوى الجريمة ولا يتضمن أية خطوات جادة لكشف المتورطين"، مشيرا إلى أن استمرار التفاوض في ظل هذه النتائج يمثل تبرئة للاحتلال.
وكانت اللجنة المركزية لحركة فتح عقدت اجتماعا طارئا في رام الله بالضفة الغربية أمس استمعت خلاله لتقرير رئيس لجنة التحقيق بشأن وفاة الرئيس عرفات.
وذكرت اللجنة، في بيان عقب الاجتماع، أن "ملف وفاة عرفات سيبقى مفتوحا ويحظى بأعلى درجات الأولوية والتركيز، وستستمر الجهود كاملة من أجل الوصول إلى الحقيقة التفصيلية"، مشددة على أنها "ستذلل أية عقبات تعترض مسار وعمل لجنة التحقيق وستواجه أية حالة إعاقة من أي طرف كان".
وأضافت أن "مكانة الشهيد الرئيس ثابتة وعالية في قلب كل فلسطيني وكل مناضل عربي أو أممي"، واعدة الشعب الفلسطيني والأمة العربية وأحرار العالم "بمواصلة العمل للكشف عن الجناة أفرادا أم جهات وإيصالهم إلى قبة العدالة والقصاص عبر

لجنة التحقيق المكلفة".
وكان تقرير صادر عن المركز الجامعي للطب الشرعي في مدينة لوزان السويسرية الأربعاء الماضي قد كشف عن وجود بولونيوم مشع في رفات عرفات، وعثروا على مقادير تصل إلى 18 ضعف المعدل الاعتيادي من مادة البولونيوم المشع في تلك الرفات، مما يرفع نسبة الاشتباه إلى 83% حول وفاته مسموما بهذه المادة.
يذكر أن عرفات أصيب بمرض غامض في 12 أكتوبر 2004 أثناء حصار مقره في رام الله من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي على خلفية أحداث انتفاضة الأقصى مما استدعى نقله في 29 أكتوبر إلى مستشفى بيرسي العسكري في باريس، وأخفق الأطباء الفرنسيون في تشخيص حالته وهو ما أدخله في غيبوبة ما لبث أن توفي بعدها في 11 نوفمبر 2004 عن 75 عاما.
 

أهم الاخبار