رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مقتل 4 فلسطينيين في اشتباكات على حدود إسرائيل وغزة

عربى وعالمى

الجمعة, 01 نوفمبر 2013 14:25
مقتل 4 فلسطينيين في اشتباكات على حدود إسرائيل وغزة
غزة – وكالات

قتل 4 مقاتلين من حركة "حماس" وجرح 5 جنود إسرائيليين في اشتباك عنيف على الحدود بين قطاع غزة وإسرائيل، هو الأخطر في هذه المنطقة منذ العملية الإسرائيلية التي جرت قبل عام.

وأعلنت كتائب "عز الدين القسام"، الجناح العسكري لحماس في بيان، أن "القادة القساميين خالد أبو بكرة ومحمد القصاف ومحمد داود، قتلوا صباح اليوم الجمعة باشتباكات مع قوات إسرائيلية توغلت في خان يونس".

وأكد مصدر طبي في مستشفى ناصر بخان يونس أن "أبو بكرة توفي صباح اليوم الجمعة متأثراً بجروح أصيب بها في قصف مدفعي إسرائيلي،

منتصف ليل الخميس - الجمعة، فيما عثر صباح اليوم على القصاف وداود في المكان الذي حصلت فيه الاشتباكات".
وقتل ناشط فلسطيني في "كتائب القسام" مساء أول أمس الخميس، وأصيب آخر بجروح في قصف مدفعي إسرائيلي رافق عملية التوغل في شرق خان يونس، وفق ما أفاد مسئولون فلسطينيون.
وذكر شهود عيان أنه "عقب القصف المدفعي الإسرائيلي، اندلع اشتباك مسلح بين القوة المتوغلة ومجموعة من مقاتلي كتائب القسام كانت ترابط قرب حدود القطاع"، موضحين أن
"المواجهة استمرت نحو نصف ساعة".
وأضاف الشهود إن "القوة الإسرائيلية المتوغلة، تراجعت إلى المنطقة الحدودية بعد منتصف الليل".
وقال الناطق باسم حركة "حماس" سامي أبو زهري، إن حركته "تبارك عملية التصدي البطولية التي نفذتها كتائب القسام في شرق خان يونس، تصدياً لعملية التوغل".
من جهته، أعلن الجيش الإسرائيلي أن "العملية كانت تستهدف في البداية جزءًا من نفق كبير، حفر في الأراضي الإسرائيلية انطلاقاً من القطاع واكتشف في السابع من أكتوبر".

وأكد الجيش الإسرائيلي أن "النفق مخصص لنشاطات إرهابية". فأعلن بيان عسكري أن "العملية تهدف إلى منع وقوع هجمات إرهابية باستخدام هذا النفق".
وأوضح أن "حماس قامت خلال العملية بتفجير عبوة ناسفة استهدفت الجيش الإسرائيلي، وجرحت 5 جنود".، وأعلنت كتائب القسام مسئوليتها عن حفر النفق. 
 

أهم الاخبار