رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فوز متواضع للاشتراكيين في تشيكيا

عربى وعالمى

السبت, 26 أكتوبر 2013 18:38
فوز متواضع للاشتراكيين في تشيكيا
وكالات:

فاز الاشتراكيون الديموقراطيون السبت في الانتخابات التشريعية المبكرة في تشيكيا لكن شعبويي حركة "انو" حققوا مفاجاة بحلولهم في المرتبة الثانية ما يجعل تشكيل ائتلاف حكومي أمرا صعبا..

وحاز الاشتراكيون الديموقراطيون 20,47 في المئة من الاصوات بحسب نتائج شبه نهائية متقدمين على حركة "انو" الشعبوية الجديدة التي اسسها رجل الاعمال النافذ اندريه بابيس وباتت ثاني قوة سياسية مع 18,66 في المئة تلاها الشيوعيون ب14,91 في المئة.
وتخطت اربعة احزاب اخرى عتبة الخمسة بالمئة الضرورية لدخول البرلمان هي "توب 09" و"اودس" (يمين) والمسيحيون الديموقراطيون (كاي دي يو- سي اس ال) (يمين الوسط) وحزب "يوسفيت" الشعبوي ايضا (فجر الديموقراطية المباشرة) لرجل الاعمال التشيكي الياباني توميو اوكامورا.
واقر زعيم الاشتراكيين الديموقراطيين بوهوسلاف سوبوتكا بان "هذه النتيجة لم تكن ما كنا نتوقعه".
وكان سوبوتكا يراهن على الفوز بنحو ثلاثين في المئة من الاصوات ما يتيح لحزبه تشكيل حكومة اقلية تحظى بدعم ضمني من الشيوعيين.
وأضاف أن "المشاورات ستكون صعبة، ومن

بين الخيارات حكومة اقلية وكذلك حكومة ائتلافية".
ولم يفز الاشتراكيون والشيوعيون مجتمعين سوى ب83 مقعدا في مجلس النواب من اصل مئتين، وهي نسبة اقل بكثير من الغالبية المامولة.
من جانبه، اوضح بابيس ان انو غير مستعدة لدخول الحكومة وقال "لا نريد دخول الحكومة، نريد خصوصا فرض قوانين مهمة في البرلمان"، مستبعدا اي تعاون مع الشيوعيين وحزبي اليمين.
واضاف "لا يمكنني ان اتصور اليوم تعاونا مع الشيوعيين بالنظر الى برنامجهم. نحتاج الى الاستقرار والى عدم زيادة ضرائب والى ثقة المستثمرين الاجانب".
وتابع بابيس العضو السابق في الحزب الشيوعي قبل "الثورة المخملية" العام 1989 والذي يملك اليوم مجموعتي اغروفرت الزراعية ومافرا الاعلامية "لن ندعم بالتاكيد حكومة يسارية".
وانو "حركة مناهضة للسياسة تتبنى شعارات مثل +نحن لسنا مثل السياسيين ونبذل جهدا كبيرا+".
لكن المحلل السياسي يوزف ملينيك قال
لفرانس برس "بما ان الاشتراكيين لا يستطيعون تشكيل ائتلاف مع الشيوعيين، سيكونون مجبرين على التوافق مع انو".
ويدعو برنامجا الاشتراكيين وانو الى استحداث راتب تقاعدي وحماية التراث، ولكن انو ترفض زيادة الضرائب التي يدعو اليها الاشتراكيون.
من جانبه، قال المحلل يان اوتلي لفرانس برس "اعتقد ان الفرضية الاكثر ترجيحا هي ائتلاف يضم الاشتراكيين والمسيحيين الديموقراطيين بدعم من انو".
واعتبر ملينيك ان الحكومة الانتقالية برئاسة الخبير الاقتصادي اليساري جيري روسنوك والتي شكلت بعد سقوط حكومة اليمين برئاسة بيتر نيكاس في حزيران/يونيو، يمكنها ان تبقى حتى نهاية العام وخصوصا ان المفاوضات تبنىء بانها ستكون طويلة.
ولاحظ ان موقف الرئيس ميلوس زيمان بات "ضعيفا" بسبب هزيمة حزب سبوز الذي يضم انصاره.
وقد بلغت نسبة المشاركة في هذه الانتخابات نحو 59,47 في المئة مقابل 62,6 في المئة في انتخابات 2010.
وفي مواجهة هذا الوضع المعقد الناتج من توزع القوى السياسية، لم يستبعد البعض اجراء انتخابات جديدة. وقال اندريه ليسكا زعيم حزب الخضر الذي اخفق في دخول البرلمان ان "نتيجة الانتخابات مأسوية وقد تجري انتخابات جديدة في الربيع".
وتشيكيا التي تعد 10,5 ملايين نسمة خرجت لتوها من فترة ركود استمرت 18 شهرا وبلغت فيها نسبة البطالة 7,6% في ايلول/سبتمبر الفائت.

 

أهم الاخبار