رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بداية تطبيق "خارطة طريق" لإخراج تونس من أزمتها

عربى وعالمى

السبت, 26 أكتوبر 2013 18:23
بداية تطبيق خارطة طريق لإخراج تونس من أزمتها
وكالات:

أعلنت المركزية النقابية القوية في تونس "السبت" أن العد التنازلي لتطبيق "خارطة طريق" تنص على استقالة الحكومة التي تقودها حركة النهضة الاسلامية لإخراج البلاد من ازمة سياسية حادة، بدأ اليوم السبت.

وقال الاتحاد العام التونسي للشغل (المركزية النقابية) على صفحته الرسمية في فيسبوك أن أمينة العام حسين العباسي أعلن ان "التعداد الرسمي لخارطة الطريق انطلق منذ الآن".
وتنص خارطة الطريق على تقديم رئيس

الحكومة علي العريض القيادي في حركة النهضة استقالة حكومته "في أجل أقصاه ثلاثة أسابيع من تاريخ الجلسة الأولى للحوار الوطني (المفاوضات)" على أن تحل محلها "حكومة كفاءات ترأسها شخصية وطنية مستقلة لا يترشح أعضاؤها للانتخابات القادمة".
والجمعة جرت أول جلسة مفاوضات مباشرة بين حركة النهضة والمعارضة بعدما تعهد علي العريض كتابيا بتقديم
استقالته في الاجال التي حددتها خارطة الطريق.
وتعيش تونس ازمة سياسية حادة منذ اغتيال مسلحين وصفتهم الحكومة بـ"التكفيريين" النائب المعارض بالبرلمان محمد البراهمي أمام منزله بالعاصمة تونس يوم 25 تموز/يوليو 2013، في حادثة هي الثانية خلال ست اشهر بعد اغتيال المعارض البارز شكري بلعيد في السادس من شباط/فبراير 2013.
وقد طرحت المركزية النقابية، والمنظمة الرئيسية لأرباب العمل (أوتيكا)، وعمادة المحامين، والرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان "خارطة طريق" لاخراج البلاد من هذه الازمة التي أججها قتل سلفيين مسلحين لعناصر في الجيش والأمن.

 

أهم الاخبار