رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

سرية المحادثات النووية تثير المتشددين في طهران

عربى وعالمى

الثلاثاء, 22 أكتوبر 2013 13:37
سرية المحادثات النووية تثير المتشددين في طهران
متابعات :

تصدرت جولة المفاوضات النووية بين إيران والمجتمع الدولي بجانب الجهود الدولية الرامية إلى إيجاد حل سلمي للبرنامج النووي الإيراني صفحات كبرى الصحف الأمريكية الصادرة اليوم الثلاثاء.

وذكرت الصحيفتان (ذي كريستيان ساينس مونيتور) و (يو اس أيه توداي) الأمريكيتان أن سرية المحادثات النووية بين إيران ومجموعة "5 +1" تثير حفيظة المتشددين في طهران .
ومن جانبها ذكرت (مونيتور) أن سرية المحادثات النووية بين إيران ومجموعة دول( 5 +1-) وهي الدول الخمس دائمة العضوية بمجلس الأمن الدولي " الولايات المتحدة الأمريكية ، وبريطانيا ، وفرنسا، وروسيا، والصين" بالإضافة إلى ألمانيا - جعلت الأصوات المتشددة في إيران تزعم أن الولايات المتحدة كانت لها اليد العليا في سير هذه المحادثات التي جرت قبل أيام بجنيف في سويسرا.

وأفادت الصحيفة في تقرير لها بثته على موقعها الألكتروني - بأن المتشددين الإيرانيين أرجعوا تفاؤل الولايات المتحدة حيال المحادثات النووية إلى قيام بلادهم بتقديم العديد من التنازلات لإرضاء المجتمع الدولي، إذ أن السرية التي تحيط بما جرى على طاولة المفاوضات جعلت مثل هذه الاتهامات تطفو على السطح.

وقالت الصحيفة "إن متشددي إيران عكفوا طيلة الأيام الماضية على توجيه الانتقادات لفريق التفاوض النووي الإيراني، واعتبروا أن السبب وراء سعادة واشنطن بنتائج محادثات جنيف يكمن في موافقة طهران على تقديم

العديد من التنازلات في مقابل الحفاظ على سرية محتوى هذه المحادثات – الأمر الذي جعلها بمثابة حجة لإثارة الشبهات وتأجيج الانتقادات".

ونقلت الصحيفة عن مسئول أمريكي رفيع المستوى – قوله تعليقا على محادثات جنيف - إن فريق التفاوض النووي الأمريكي لم يجر فقط مثل هذه المحادثات المكثفة والمفصلة والواضحة والصريحة مع إيران خلال العام ونصف العام الماضيين اللذين شهدا العديد من المحاولات الفاشلة للتواصل مع طهران.

من جانبه، ردد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ذات النبرة الايجابية التي رددها المسئولون الأمريكيون ..قائلا:" إن ثمة خطوة مهمة للغاية قد تحققت في محادثات جنيف، لذلك فإن طهران تنظر إلى المستقبل بنظرة متفائلة".
وأوضحت الصحيفة أنه لا تزال توجد اختلافات كبيرة في وجهات النظر بين إيران ومجموعة" 5 +1"، وهو ما عبر عنه نائب وزير الخارجية الروسي سيرجي ريابكوف قائلا إن "الطرفين مازالا متباعدين بمسافة كيلومترات ".

ورأت أن رد فعل المتشددين في إيران حيال المحادثات أنما يوضح مدى عمق الصراع السياسي الداخلي في إيران الذي استمر حتى بعد انتخاب حسن روحاني رئيسا للبلاد في شهر يونيو

الماضي، في سباق انتخابي فاز فيه على حساب العديد من المرشحين المحافظين.

بدورها، ومن وجهة نظر مختلفة، ذكرت صحيفة (يو اس أيه توداي) أن العروض والمقترحات الجانبية التي تتم في كواليس المحادثات النووية بين إيران والمجتمع الدولي تهدد في حقيقة الأمر باستمرار هذه المحادثات.

واعتبرت الصحيفة – في تقرير لها نشرته على موقعها الألكتروني- أن أحداث الأسبوع الماضي فيما يخص الأزمة الإيرانية ربما تترك تداعيات هائلة في مسعى الغرب لإيجاد إيران خالية من الأسلحة النووية، ومع ذلك يبقى اللاعبون الدوليون يرددون أصواتا متفاوتة ومتباعدة عن بعضهم البعض على نحو يجعلهم يدركون بالكاد وجود أطراف أخرى على الطاولة.

وقالت الصحيفة "إنه برغم طغيان مسائل الميزانية والعجز الاقتصادي في واشنطن واستحواذها على انتباه العالم، جاءت محادثات جنيف لتكون الأولى من نوعها منذ الإيماءات الواعدة التي أدلى بها روحاني في الأمم المتحدة خلال الشهر الماضي.

وأضافت "أنه برغم عدم الافصاح عما جرى خلف الأبواب المغلقة في محادثات جنيف والاكتفاء بمجرد الإعلان عن تحقيق تقدم جيد وإصدار أول بيان مشترك، بجانب التعهد بعقد حولة ثانية، بيد أن هناك عددا من العروض الجانبية عكست أن بعض اللاعبين بذلوا ما في وسعهم من أجل إهدار أي فرصة للاتفاق".

ورجحت (يو اس ايه توداي) أن يتم قريبا التوصل إلى اتفاق بين إيران والمجتمع الدولي لكنه سيحتاج إلى موافقة مجلس الأمن ..وقالت إنه "سيلزم حينئذ وجود صوت عربي قوي وعقلاني ليلعب دورا مهما في هذه النقاشات نظرا لأهمية ذلك" ..مشيرة إلى حقيقة تفاؤل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بمجرى المحادثات واستشعاره وجود بوادر طيبة تمخضت عنها هذه المحادثات.

أهم الاخبار