رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الصين تتهم "الدالاى لاما" بقلب نظام الحكم

عربى وعالمى

الثلاثاء, 22 أكتوبر 2013 10:09
الصين تتهم الدالاى لاما بقلب نظام الحكم
الوفد - متابعات:

أصدرت الصين اليوم الثلاثاء بيانا رسميا يطلق عليه اسم "الكتاب الأبيض"، وتؤكد خلاله أن الهدف الحقيقي "للدالاي لاما" ال14، الذي يطلق عليه أتباعه "الأب الروحي للتبت" وزمرته في المنفى هو الإضرار بالأسس الشاملة التي ضمنت التنمية والتقدم في التبت.

وقال "الكتاب الأبيض" الصادر عن مجلس الوزراء الصيني اليوم تحت عنوان "تنمية وتقدم التبت" إن الدالاي لاما وأتباعه يقومون بنشاطات انفصالية منذ فترة طولية لتخريب التنمية والاستقرار في التبت كما يهدفون إلى "قلب النظام الاشتراكي ونظام الحكم الذاتي الإقليمي القومي الذي ينفذ في التبت".
وأشار البيان الرسمي الصيني إلى أن هروب "الدالاي لاما" وجماعته إلى الخارج بعد الفشل في تمردهم المسلح في عام 1959 وبدأوا في إحداث مضايقات على الحدود الصينية للسنوات، كما طرحوا في السنوات الأخيرة مفاهيم ما يسمى ب"التبت الكبرى" ودرجة عالية للحكم الذاتي"، ما يتناقض في الواقع مع الظروف الفعلية للصين ويشكل انتهاكا للدستور والقوانين ذات الصلة.
وأضاف الكتاب الأبيض أن "التنمية

والتغيرات في التبت واضحة للجميع، وتثير إعجاب أي شخص منصف، كما سيسر الذين يهتمون لأمر التبت من مشاهدة ذلك .. مشيرا إلى أنه مع ذلك، يغمض عدد قليل من الناس عيونهم عن الحقائق ويهاجمون وينكرون مسار التنمية والتحديث للتبت الذي يسعى الناس من جميع القوميات إليه، مبينا أن" البعض في العالم يشوهون عمدا الماضي والحاضر للتبت بسبب التحيز الأيديولوجي أو مراعاة لمصالحهم الذاتية، وخلقوا أسطورة "سانغريلا "، متمنين أن تبقى التبت دولة بدائية متخلفة إلى الأبد".
وتابع "إن هضبة التبت هى ثالث أنقى مكان في العالم من حيث البيئة بعد القطبين الجنوبي والشمالي، وأن منطقة التبت تمتلك أصفى وأوضح جو بيئي ومستويات مشابهة للتلوث الموجود في القطب الشمالي"، مشيرا إلى وجود أنواع قليلة ومستويات منخفضة من التلوث مقارنة بمناطق أخرى، حيث
أن محتوى الغلاف الجوي فيها من المعادن الثقيلة تقارب القيمة الأساسية للعناصر الموجودة في الغلاف الجوي الأرضي".
وأوضح "الكتاب الأبيض" أن دراسة واستخدام اللغة التبتية ونصوصها محترمة بموجب القانون الصيني، وأن التعليم ثنائي اللغة منتشر على نطاق واسع في التبت، مشيرا إلى احترام وحماية حريات التبتيين في إقامة المراسم والشعائر الدينية وممارسة طقوس التضحية واعتماد جزء من نشاطات الأعياد الدينية الرئيسية والاحتفالات الشعبية، مشيرا إلى وجود 1787 مكانا مختلفا للأنشطة الدينية المختلفة، وأكثر من 46 ألف راهب وراهبة مقيمين و358 بوذا حي، فضلا عن إيمان معظم أهالي التبت بالبوذية التبتية.
وبموجب الإدارة الدينية، فقد أكد "الكتاب الأبيض" تمسك الدولة الصينية بسياسة الفصل بين الدين والسلطة وجاء فيه أنه يمنع تدخل الدين في إدارة الصين والنظام القضائي والتعليمي وعدم السماح للأفراد أو المنظمات باستخدام الدين للقيام بأنشطة غير شرعية"، وقال البيان إن إجمالي الناتج المحلي في منطقة التبت الذاتية الحكم جنوب غربي الصين بلغ 1ر70 مليار يوان في عام 2012، محققا قفزة من الرقم 129 مليون يوان (21 مليون دولار أمريكي) المسجل عام 1951، وأن معدل النمو السنوي سجل 5ر8 بالمائة وأن معدل نصيب الفرد من مجمل الناتج المحلي وصل إلى 22900 يوان.

أهم الاخبار