رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصرع 14 تلميذًا فى هجوم انتحارى على مدرسة بالعراق

عربى وعالمى

الاثنين, 07 أكتوبر 2013 09:47
مصرع 14 تلميذًا فى هجوم انتحارى على مدرسة بالعراق
متابعات:

قالت الشرطة ومصادر طبية إن انتحاريًا يقود شاحنة ملغومة اقتحم فناء مدرسة ابتدائية في شمال العراق يوم الأحد وفجر نفسه فقتل 14 طفلًا وناظر المدرسة.

وقالت الشرطة إن انتحاريًا آخر هاجم مجموعة من الزوار الشيعة كانوا في طريقهم إلى مزار في بغداد فقتل 14 شخصًا على الأقل وأصاب أكثر من 30 بعضهم حالتهم حرجة.
ولم تعلن أي جماعة على الفور مسئوليتها عن أي من الهجومين لكن الأساليب المستخدمة فيهما تشير إلى تنظيم القاعدة الذي اكتسب قوة دفع جديدة

هذا العام.
وقال شرطي في موقع هجوم بغداد الذي جاء في ذكرى وفاة إمام شيعي "برك الدماء والأحذية والأشلاء تغطي الأرض", وأضاف أن من بين الضحايا أطفالًا ونساء.
وتقول مجموعة ضحايا حرب العراق إن أكثر من 6 آلاف شخص قتلوا في أعمال عنف في العراق هذا العام وهو ما يمثل ارتدادًا عن التناقص الملحوظ لأعداد ضحايا العنف الطائفي الذي بلغ ذروته في عامي 2006 و2007.
وجاء الهجوم الذي استهدف المدرسة الابتدائية بعد دقائق من تفجير انتحاري استهدف مركزا للشرطة في بلدة تلعفر أيضًا الواقعة على بعد نحو 70 كيلومترًا شمال غربي مدينة الموصل التي يتمركز فيها إسلاميون سنة ومسلحون آخرون, ولم تقع إصابات في هجوم مركز الشرطة.
وأغلب سكان تلعفر من التركمان الشيعة الذين كانوا في السنوات الأخيرة هدفًا لحوادث قتل وخطف.
وقال مسئول في تلعفر طلب عدم نشر اسمه "بصمات القاعدة واضحة في الهجومين".
وكان 60 شخصًا على الأقل قتلوا يوم السبت في تفجيرين انتحاريين استهدف احدهما زوارًا شيعة كانوا في طريقهم إلى مزار في بغداد, وقتل مسلحون مجهولون صحفيين عراقيين اثنين بالرصاص في وسط الموصل. 

أهم الاخبار