رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

صحيفة فرنسية: العثور على وثيقة للقاعدة فى المغرب

عربى وعالمى

الاثنين, 07 أكتوبر 2013 09:07
صحيفة فرنسية: العثور على وثيقة للقاعدة فى المغرب
متابعات:

كشفت صحيفة "ليبراسيون" الفرنسية النقاب عن وثيقة تعود لتنظيم القاعدة فى بلاد المغرب تتضمن إستراتيجيتها السياسية فى المنطقة ولاسيما فى مالى.

وذكرت الصحيفة الفرنسية اليومية أن تلك الوثيقة التى عثر عليها فى شهر فبراير الماضى بتمبكتو أحد صحفييها مع مراسل إذاعة "فرنسا الدولية" بمالى هى عبارة عن رسالة كتبها زعيم تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي في 2012 حين كان رجاله يسيطرون على شمال مالي، ويطالبهم فيها بالتخفي خلف حكومة من الطوارق كي يكسبوا تدريجيا تأييد السكان.
وأشارت "ليبراسيون" إلى أن الرسالة موقعة من عبد الملك دروكدال الملقب بأبي مصعب عبد الودود وهي بمثابة "خارطة طريق" يشرح فيها لاتباعه الطريقة المثلى للسيطرة على شمالي مالي.
وأوضحت الصحيفة الفرنسية أن الرسالة المكتوبة باللغة العربية والذى نشرت "ليبراسيون" نسخة منها

محتفظة بلغتها الأصلية تقع في ستة محاور وهي مطبوعة على الحاسب الالكترونى ومؤرخة بتاريخ يوليو 2012 .
وتحمل الرسالة عنوان "توجيهات عامة بخصوص المشروع الاسلامي الجهادي بأزواد" في اشارة الى شمال مالي الذي يطلق عليه الطوارق اسم "أزواد".
ويؤكد دروكدال أو "أبو مصعب عبد الودود" في رسالته الموجهة إلى أمراء التنظيم أن "القوى الكبرى المهيمنة على الواقع الدولي رغم ضعفها وتراجعها نتيجة الانهاك العسكري والازمة المالية، الا انها ما زالت تملك الكثير من الاوراق التي تؤهلها لمنع قيام دولة إسلامية في أزواد يحكمها جهاديون او اسلاميون" وذلك قبل التدخل العسكرى الفرنسى فى يناير 2013.
ويشير قائد التنظيم فى رسالته إلى انه
"من المتوقع جدا، وربما من المؤكد، ان يحدث تدخل عسكري سواء مباشر او غير مباشر او ان يفرض حصار اقتصادي وسياسي عسكري كامل وضغوط متعددة ستصب في النهاية اما الى اجبارنا على التراجع لقواعدنا الخلفية او اثارة الشعب علينا نتيجة التجويع وقطع الامدادات والرواتب او تأجيج الصراع بيننا وبين بقية الحركات السياسية المسلحة في الاقليم".
كما اقترح عبد الودود – بحسب الوثيقة - وبناء علي تلك التوقعات على اتباعه عدم الظهور في الحكم بل تعيين "سلطة صورية من الطوارق"، وكذلك ايضا عدم المسارعة الى التشدد في تطبيق احكام الشريعة والتساهل في تطبيق هذه الاحكام حتى لا ينقلب السكان على الحكم الجديد.
وعثر صحفى ليبراسيون جون لوى لوتوزيه ومراسل راديو "فرنسا الدولى" نيكولا شامبو، اللذين اوفدا الى تومبكتو فور فرار مسلحي القاعدة امام تقدم القوات الفرنسية في اطار الهجوم الذى شنته القوات الفرنسية، عثرا على الوثيقة فى فبراير الماضى داخل مقر التلفزيون الوطني المالي "او ار تي ام" في تمبكتو.

أهم الاخبار