رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يعد غياب كلمتها فى الأمم المتحدة

صحف سعودية: المملكة مستاءة لتجاهل القضايا العربية

عربى وعالمى

الجمعة, 04 أكتوبر 2013 12:27
صحف سعودية: المملكة مستاءة لتجاهل القضايا العربية
متابعات:

ذكرت صحيفة "عكاظ" السعودية أن غياب كلمة المملكة عن اجتماعات الأمم المتحدة هذا العام، لأول مرة، يعد تعبيرا بليغا عن خيبة أملها واستيائها من مستوى حضور الأمم المتحدة وتأثيرها في القضايا الدولية والإقليمية التي تهم الدول والشعوب.

وأضافت الصحيفة أن هذا الموقف الذي عبر عنه بامتناع المملكة من إلقاء كلمتها يمثل رأيا وشعورا عاما ساد بين غالبية الدول والمعلقين السياسيين ووسائل الإعلام التي تتابع نشاط المنظمة في العقود الأخيرة، حين بدت متراجعة عن مسؤوليتها تاركة دورها، اختيارا أو اضطرارا، لدول مجلس الأمن الخمس لتدير النظام العالمي.
وأوضحت أنه وإذا كان المجتمع الدولي جادا في تفعيل دور منظمة الأمم المتحدة وإعطائها وسائل معالجة القضايا الملحة، عليه أن يعيد النظر في واقعها الحالي ليتسع نظامها لمواجهة الخلافات الدولية بما يعطيها الكلمة الأخيرة.
وبدورها، أكدت صحيفة "اليوم" السعودية أن "الأنباء تناقلت قبل يومين أن المملكة فضلت ألا تلقي

كلمة في منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، استياء من تجاهل المنظمة الدولية للقضايا العربية ومواقفها المتلكئة من نصرة العرب في سوريا وفلسطين الذين يعيشون مآسي إنسانية وفظائع دون أن يتحرك الضمير العالمي لنصرة المظلومين".
وأضافت الصحيفة أن الأمم المتحدة التي تنص مواثيقها على صيانة السلام وكرامة الإنسان وحقوقه تتجاهل هذه المآسي المروعة التي تمثل عاراً في جبين الإنسان على مر العصور القادمة.
وأوضحت أنه وبالنظر إلى تاريخ الأمم المتحدة وإخفاقاتها الكثيرة، وفشلها في الاستجابة لآمال الشعوب في مناسبات كثيرة، أصبح من الضروري إجراء إصلاحات في الأمم المتحدة وتحريرها من قبضة دول الفيتو وجعلها منظمة عالمية تخدم الضمير العالمي وصيانة الأمن الدولي وسلامة الشعوب.
ومن ناحية أخرى، قالت صحيفة "الوطن" السعودية إنه مرة أخرى عاد المسؤولون في
غزة ورام الله يستخدمون الحجاج الفلسطينيين طعما لتسجيل نقاط في اللعبة السياسية الدائرة بين فتح وحماس منذ سنوات.
وأشارت إلى أن حركة حماس تتهم السلطة الفلسطينية والمخابرات تحديدا بأنها سلمت السلطات المصرية قائمة تحوي 93 اسما لمنعهم من السفر عبر معبر رفح لأنهم ينتمون إلى حركة حماس.
وأضافت الصحيفة أن "فتح" من جانبها استنكرت ممارسات "حماس" التي قالت إانها "قمعية" ضد الفلسطينيين في قطاع غزة، والتي وصلت إلى السماح لأعضاء "حماس" فقط بأداء فريضة الحج، ومنع الطلاب من السفر إلى جامعاتهم لإكمال دراستهم.
وشددت على أن مثل هذه الممارسات غير المسؤولة من أي طرف، لا يمكن أن تكون مقبولة أو مبررة، مهما كانت الأسباب، فأداء فريضة الحج أمر إلهي يتوجب على جميع السلطات والهيئات الرسمية وغير الرسمية التعاون من أجل المساعدة على تنفيذه وأدائه دون أي تردد أو عذر.
وتابعت "الوطن" أنه وبشأن الخلافات السياسية بين الأطراف المتصارعة منذ سنوات، بين السلطة الفلسطينية وحكومة غزة المقالة، فيجب ألا تكون سببا في منع أناس نووا زيارة بيت الله الحرام تلبية لأوامره، أو إعاقتهم عن تحقيق هذا الفرض الذي انتظره كثير منهم سنوات طويلة.

أهم الاخبار