رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

في اليوم الدولي للعنف

بان كي مون يطالب العالم بنبذ العنف

عربى وعالمى

الأربعاء, 02 أكتوبر 2013 18:34
بان كي مون يطالب العالم بنبذ العنفبان كي مون
الأمم المتحدة - نيويورك - أحمد فتحى و السيد موسى

وجه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، رسالة بمناسبة الاحتفال باليوم الدولي للاعنف طالب فيها مواطنى العالم  بنبذ العنف ومناصرة السلام والعدالة.

وقال بان كي مون في رسالته التى حصلت " الوفد" على نسخة منها  "أدعو جميع مواطني العالم في كل مكان أن يستلهموا الشجاعة من أناس مثل المهاتما غاندي في نبذ الانقسام والكراهية، ومناصرة ما هو حق وعدل، والعمل مع الزملاء من النساء والرجال من أجل عالم يسوده العدل والسلام والرخاء للجميع".
وأوضح الأمين العام أن اللاعنف ليس "خاملاً ولا سلبياً"، و أنه يتطلب العزم على الوقوف ضد الظلم والتمييز والقسوة والمطالبة باحترام التنوع وحقوق الإنسان الأساسية. و أنه يتطلب الشجاعة للانتقال من

الصراع واحتضان المفاوضات السلمية. اللاعنف يحتاج إلى قادة عبر الأمم والمجتمعات والبيوت يدعمهم جيش من أناس شجعان على استعداد للمطالبة بالسلام والحرية والعدالة".
واستطرد "مون" : أن إنهاء العنف يبدأ بإجراءات فردية في البيوت والمدارس وأماكن العمل، وأنه في حال نبذ فرد واحد للعنف يمكن أن يكون الحوار السلمي معدياً. وأشار أيضا إلى أن مكافحة الفقر تعد من العناصر الأساسية لإنهاء العنف، مما يجعله حيوياً لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية، التي تسعى إلى القضاء على الفقر والجوع والأمراض الاجتماعية الأخرى بحلول عام 2015. موضحاً  "أن الفقر هو الأرض الخصبة
للعنف والجريمة، بل هو عنيف بطبيعته ففى مواجهة احتياجات وتطلعات المواطنين الأكثر ضعفاً في العالم. وهذا هو السبب  لعزمنا الوفاء بوعد تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية بحلول عام 2015، ووضع جدول أعمال إنمائي جديد جوهره الفقر ودليله التنمية المستدامة".

جدير بالذكر أنه يتم الاحتفال باليوم الدولي للاعنف في الثانى من أكتوبر، وهو يوم مولد المهاتما غاندى  زعيم حركة استقلال الهند ورائد فلسفة و مدرسة  اللاعنف التى قال فى مذكراته أنه تعلمها على يد الزعيم المصرى سعد زغلول و التي اعتمدها القادة في جميع أنحاء العالم. وقد تم إقرار ذلك اليوم وفقاً لقرار الجمعية العامة في 15 يونيه 2007، الذي نص على إحياء تلك الذكرى. و يعتبر هذا اليوم مناسبة "لنشر رسالة اللاعنف، بما في ذلك عن طريق التعليم وتوعية الجمهور". و التأكيد على"الأهمية العالمية لمبدأ اللاعنف والرغبة في تأمين ثقافة السلام والتسامح والتفاهم واللاعنف".

أهم الاخبار